تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

وزير الدفاع التركي: إعادة هيكلة الجيش تهدف إلى ضمان عدم القيام بانقلابات

فكري أيشق (فيسبوك)

قال وزير الدفاع التركي الجمعة 6 آب ـ أغسطس، إن خطط بلاده لإعادة هيكلة القوات المسلحة تهدف لمنع وقوع انقلابات أخرى وإن الخطوات ستجري بما يتفق مع هيكل وروح حلف شمال الأطلسي.

إعلان

وأصدر الرئيس رجب طيب إردوغان مرسومين بعزل نحو ثلاثة آلاف من أفراد ثاني أكبر جيش في حلف الأطلسي منذ محاولة الانقلاب في 15 تموز ـ يوليو 2016، بما في ذلك أكثر من 40 في المئة من جنرالاته. وأغلق المدارس العسكرية ووضع القادة العسكريين تحت سيطرة أشد للحكومة.

وقتل في محاولة الانقلاب الفاشلة أكثر من 230 شخصا وأثارت المخاوف بشأن قدرة تركيا على حماية نفسها من تهديد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا وتمرد كردي في المناطق الواقعة في جنوبها الشرقي.

وأضاف الوزير فكري إيشق "تهدف إعادة الهيكلة إلى إلغاء الآلية التي نفذت ستة انقلابات صغيرة وكبيرة في الأعوام الستين الماضية. الخطوات التي ننفذها... تتلاءم تماما مع هيكل وروح حلف شمال الأطلسي."

وفي إطار الإصلاح سيكون قادة القوات الجوية والقوات البرية والقوات البحرية تحت إمرة وزير الدفاع مباشرة. وحذر ضباط عسكريون سابقون وساسة معارضون من أن التغييرات ستدمر تسلسل القيادة.

وأضاف إيشق في مقابلة في أنقرة "للخطوات ثلاثة مبادئ رئيسية. الأول الالتزام بالديمقراطية. الثاني نتاج الخبرة العالمية. وأخيرا ستضمن الخطوات ألا يحاول أحد القيام بانقلاب في تركيا مجددا."

وقال إن 288 جنديا بينهم تسعة جنرالات لا يزالون طلقاء بعد الانقلاب. ورفض المخاوف بأن الأحداث أضعفت تركيا في حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" أو ضد متمردي حزب العمال الكردستاني.

وتابع أن أعضاء التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ما زالوا يقصفون أهداف "الدولة الإسلامية" في سوريا من قاعدة إنجيرليك الجوية بجنوب تركيا بعد أن استخدم جنود مارقون القاعدة خلال محاولة الانقلاب.

واستطرد أن تركيا تستهدف تعزيز دور الشركات الخاصة والشركات الصغيرة في صناعتها الدفاعية وإنها تعيد هيكلة قطاع الأمن.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن