تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بلجيكا ـ إرهاب

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى الهجوم على شرطيتين في بلجيكا

تعزيزات حول مركز الشرطة في شار روا (رويترز)

قالت وكالة أعماق الموالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" على تويتر إن التنظيم أعلن مسؤوليته الأحد 7 آب ـ أغسطس 2016، عن هجوم شنه رجل يحمل منجلا في بروكسل أصاب شرطيتين بجراح خطيرة.

إعلان

وقبيل إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته قال مدعون بلجيكيون إن المهاجم جزائري (33 عاما) عاش في بلجيكا منذ عام 2012 وإنه ربما تصرف بدافع إرهابي.

وأطلقت الشرطة النار على الرجل الذي صاح "الله أكبر" وهو يهاجم الشرطيتين السبت 6 آب أغسطس، خارج مقر الشرطة في مدينة شارل روا ثم توفي في وقت لاحق متأثرا بإصابته. وكان المهاجم يحمل حقيبة ظهر لكن لم توجد معه متفجرات أو أي أسلحة.

وقال المدعون في بيان "توجد مؤشرات على أن الهجوم ربما نفذ بدافع إرهابي." وأضافوا "هو معروف للشرطة بأعمال جنائية لا إرهابية."

وفتش المدعون منزلين في شارل روا بعد الهجوم لكنهم لم يدلوا بأي تفاصيل.

وذكرت إذاعة وتلفزيون (في.آر.تي) إنه في وقت سابق من الأحد ألقت الشرطة البلجيكية القبض على رجل يحمل منجلا في مدينة لييج في شرق البلاد.

وأضافت أن شرطة لييج طوقت إحدى المناطق قبل اعتقال الرجل. وتابعت أن الرجل وهو من أصل تركي لم يستخدم المنجل ولم يكن معروفا الشرطة.

وقال رئيس الوزراء شارل ميشيل في مؤتمر صحفي الأحد 7 آب ـ أغسطس 2016، إن بلجيكا ستعزز إجراءاتها الأمنية حول مراكز الشرطة بعد هجوم السبت في شارل روا.

وقتل إسلاميون متشددون 32 شخصا في هجمات انتحارية في مطار بروكسل ومحطة مترو في مارس ـ آذار 2016. وكثير من المتشددين الذين نفذوا هجمات باريس في نوفمبر ـ تشرين الثاني 2015، التي قتل فيها 130 شخصا جاءوا من بلجيكا.

ورفعت درجة مستوى التأهب الأمني في بروكسل وباقي أنحاء بلجيكا إلى الدرجة الثالثة وهي قبل الأخيرة وتعني حالة "خطرة" مع تهديد "محتمل.". وتوجد في بروكسل مؤسسات تابعة للاتحاد الأوروبي وكذلك المقر الرئيسي لحلف شمال الأطلسي.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.