الأردن

توقيف الكاتب الأردني ناهض الحتر بتهمة "مس الذات الإلهية"

فيسبوك

بدأت السلطات الأردنية السبت 13 آب ـ أغسطس 2016، تحقيقا مع الكاتب الأردني اليساري ناهض حتر في شان نشره رسما كاريكاتوريا "يمس الذات الالهية" على صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، وقررت إحالته على المدعي العام الاحد.

إعلان

وأفاد فيصل البطاينة محامي حتر أن محافظ عمان خالد ابو زيد استمع إلى أقواله. وقال البطاينة "تقرر التحفظ على حتر في سجن ماركا في عمان لحين عرضه على مدعي عام عمان صباح غد الأحد". وأضاف "الشكوى التي وردت ضد حتر هي الاساءة للذات الإلهية وأن دعوى الحق العام جرى تحريكها من قبل رئيس الوزراء".

وتهمة الاساءة للذات الالهية تتراوح عقوبتها من السجن ستة أشهر إلى ثلاث سنوات.

وكانت وكالة الانباء الاردنية (بترا) قد قالت وقت سابق، إن رئيس الوزراء هاني الملقي "أوعز إلى وزير الداخلية سلامة حماد بالتحقق بما نسب إلى أحد الكتاب حول نشره مادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمس الذات الإلهية".

وأضافت "رئيس الوزراء طلب من وزير الداخلية استدعاء الكاتب المذكور من خلال الحاكم الإداري واتخاذ المقتضى القانوني بحقه".

وأوضحت الوكالة أن "الملقي شدد على أن القوانين ستطبق بحزم على كل من يقوم بمثل هذه الممارسات الطارئة على مجتمعنا"، مشيرا إلى أن "حرية التعبير مصانة للجميع لكن ضمن المحددات الدستورية والقانونية".

وكان حتر البالغ من العمر 56 عاما نشر رسما كاريكاتوريا على صفحته الشخصية على فيسبوك بعنوان "رب الدواعش" ما أثار جدلا واستياء على مواقع التواصل الاجتماعي. لكن حتر حذف المنشور من صفحته وأكد في توضيح إن الرسم "يسخر من الإرهابيين وتصورهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهة عما يروجه الإرهابيون".

واضاف حتر الذي أغلق بعد ذلك صفحته الشخصية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة أن "الذين غضبوا من هذا الرسم نوعان: أناس طيبون لم يفهموا المقصود بأنه سخرية من الإرهابيين وتنزيه للذات الإلهية عما يتخيل العقل الإرهابي، وهؤلاء موضع احترامي وتقديري".
وتابع النوع الثاني "إخونج داعشيون يحملون المخيال المريض نفسه لعلاقة الإنسان بالذات الإلهية. وهؤلاء استغلوا الرسم لتصفية حسابات سياسية لا علاقة لها بما يزعمون".

من جهتها، استنكرت دائرة الافتاء العام "التطاول على الذات الإلهية"، وقالت في بيان إن "ما نشر من استهزاء بالذات الإلهية من قبل البعض يؤجج الكراهية وينشر الفتنة في البلاد، الأمر الذي يجب الوقوف ضده بكل حزم وإصرار".

وقال الناطق باسم جماعة الاخوان المسلمين في الأردن معاذ عبد المجيد الخوالدة في بيان إن نشر هذه الرسوم "يعتبر استفزازا لكل أردني" و"إثارة للنعرات" و"فتح باب للفتنة"، داعيا السلطات الرسمية إلى "اتخاذ أقصى العقوبات بحق كل من يتطاول على معتقداتنا وديننا".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن