تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ساركوزي يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية في فرنسا

نيكولا ساركوزي ( رويترز 28-07-2016)

رغم أن نتائج استطلاعات الرأي متدنية لكي يفوز الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بترشيح حزبه اليميني "الجمهوريون" في الانتخابات التمهيدية المتوقع إجراؤها في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، فقد أعلن ساركوزي يوم الاثنين 22 أغسطس/أب 2016، ترشحه من جديد لانتخابات الرئاسة الفرنسية المقررة العام المقبل 2017.

إعلان
 
ويتنافس أكثر من 12 مرشحا في حزب "الجمهوريون" للحصول على بطاقة الترشح للانتخابات الرئاسية، وعلى رأسهم رئيس الوزراء السابق ورئيس بلدية بوردو الحالي آلان جوبيه الذي يعتبر المرشح الأوفر حظا في هذه الاستحقاقات التمهيدية. 
 
وأشارت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، إلى أن ساركوزي خرج وصرح عن عزمه خوض منافسات الانتخابات الرئاسية الفرنسية، معلنا أنه يملك القوة والقدرة الكافية لقيادة بلاده في هذا الوقت غير المستقر والمضطرب على كافة الأصعدة.
 
في حين قال فرانسوا هولاند إنه يرغب في الترشح لولاية ثانية في 2017، لكنه ربط ترشحه بإمكانية توفر الفرصة للفوز حسب ما جاء في كتاب "حديث خاص مع الرئيس" للصحافيين أنتونان أندريه وكريم رسولي الذي صدر الجمعة الماضي.
 
في هذه الأثناء تسابق ثلاثة وزراء سابقين في عهد الرئيس فرنسوا هولاند هذا الأسبوع إلى إعلان ترشحهم للانتخابات الرئاسية المقبلة، قبل ثمانية أشهر من موعدها، من بينهم وزير الاقتصاد السابق ارنو مونتبور، الذي خرج من الحكومة قبل عامين، ووزير التربية السابق بنوا هامون (49 عاما) الذي غادر مع مونتبور الحكومة في الفترة نفسها، حيث يمثل الرجلان الجناح اليساري في الحزب الاشتراكي، كما أعلنت الوزيرة السابقة المدافعة عن البيئة سيسيل دوفلو (41 عاما) السبت نيتها خوض الانتخابات التمهيدية لـ"حزب الخضر".
 
ويعتقد مراقبون أنه ستدور معركة انتخابية محتدمة حول عدة قضايا وخاصة الهجرة والأمن بعدما تعرضت فرنسا لهجمات إرهابية مؤخرا، بين المرشح الاشتراكي ومرشح حزب "الجمهوريون" اليميني ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن.
 
ويتعرض هولاند للانتقادات من داخل اليسار ويعارضه ثمانية من كل عشرة فرنسيين وفق استطلاع رأي نشر في تموز/يوليو الماضي. ويقول 73% من المستطلعين في مسح آخر آنهم لا يريدونه أن يحكم لولاية ثانية "بأي حال من الأحوال.
 
نص مليكة عبددو

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن