تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أستراليا, إرهاب

مقتل شابة بريطانية في أستراليا في عملية طعن هتف منفذها "الله أكبر"

الشرطة الأسترالية (تموز-يوليو 2016)
الشرطة الأسترالية (تموز-يوليو 2016) ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قتلت شابة بريطانية وأصيب رجل بجروح بالغة عندما طعن فرنسي ثلاثة أشخاص وهو يهتف "الله اكبر" في نزل في أستراليا، بحسب ما ذكرته تقارير.

إعلان

وتقوم الشرطة بالتحقيق في الحادثة التي وقعت في ساعة متأخرة الثلاثاء في هوم هيل، البلدة الريفية الواقعة جنوب تاونزفيل في شمال ولاية كوينزلاند، لكنها لم تؤكد ما إذا كان المهاجم المفترض اعتنق التطرف.

وقال نائب مفوض الشرطة ستيف غولشيوسكي إن الدوافع وراء عملية الطعن التي أسفرت عن إصابة بريطاني في الثلاثين من العمر بجروح بالغة وأحد الاهالي بجروح غير خطيرة، لا تزال غير معروفة.

وقال إن "التحقيقات الاولية تشير إلى تعليقات يمكن أن تفسر على أنها ذات طبيعة متطرفة أدلى بها المعتدي المفترض".

وأضاف نائب مفوض الشرطة أنه "بمأن هذه المعلومات ستضم الى التحقيقات نحن لا نستبعد أي دوافع في هذه المرحلة، سياسية كانت أم جنائية".

وقال غولشيوسكي إن المحققين سينظرون فيما إذا كانت صحة المعتدي الذهنية أو تناول أدوية من العوامل المسببة للحادثة.

وقالت الشرطة إن الفرنسي الذي دخل استراليا في آذار- مارس، هتف "الله اكبر" بحسب تقارير خلال الهجوم وعند اعتقاله وقد شهد الحادثة نحو 30 شخصا في النزل.

وردا على سؤال حول ما إذا كان للمهاجم البالغ من العمر 29 عاما صلات بتنظيم الدولة الاسلامية، أجاب غولشيوسكي "لا"، مضيفا أنه ليس هناك أي تهديد للمواطنين.

وقالت المفوضة في الشرطة الفدرالية الأسترالية شارون كاودن "لا يوجد في هذه المرحلة أي مؤشرات ... أكثر من أنه كان يتصرف بمفرده". وأضافت "إنها حادثة تبعث على الصدمة، وعلى الاهالي أن يلزموا اليقظة. كان المهاجم في أستراليا بشكل قانوني وحتى الآن لم يكن معروفا لدى السلطات".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.