أفغانستان

12 قتيلا في هجوم استمر ساعات على الجامعة الاميركية في كابول الاربعاء

طلاب جرحى في الهجوم على الجامعة الأميركية في كابول 25-08-2016
طلاب جرحى في الهجوم على الجامعة الأميركية في كابول 25-08-2016 ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قتل 12 شخصا على الاقل في هجوم على الجامعة الاميركية في كابول استمر أكثر من عشر ساعات مساء الاربعاء ووجه خلاله عدد من الطلاب نداءات مؤثرة لطلب المساعدة.ودوّت انفجارات وسمع إطلاق نار مساء الاربعاء في وقت كان العديد من الطلاب في الجامعة لحضور حصص الدروس المسائية، وفق توقيت اعتيادي للدروس في أفغانستان حيث العديد من الطلاب يزاولون أعمالا أيضا. وانتهى الهجوم فجر الخميس وأعلنت وزارة الداخلية مقتل 12 شخصا على الأقل.

إعلان

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم على هذه الجامعة المرموقة التي تستقبل 1700 طالب. وكان اثنان من أساتذتها هما أسترالي وأميركي خطفا في مطلع الشهر بدون أن يتم تبني خطفهما ايضا.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية صديق صديقي إن "سبعة طلاب وأحد حراس الجامعة وحارسا من مدرسة مجاورة استشهدوا" مشيرا أيضا الى مقتل ثلاثة شرطيين.

وأصيب على الأقل 45 شخصا آخرين بجروح،  إصابات بعضهم خطرة، كما أضاف. ولم يتضح عدد المهاجمين لكن شرطة كابول قالت ان اثنين منهم قتلوا في عملية التطهير.
وأعلن فريدون عبيدي قائد الشرطة القضائية في كابول لوكالة فرانس برس "أنجزنا عمليتنا وقتل مهاجمان".

ونشر عدد من الطلاب فور بدء الهجوم رسائل استغاثة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وروى طالب في اتصال هاتفي "سمعت انفجارات وهناك اطلاق نار بالقرب مني. صفّنا يملؤه الدخان والغبار" مضيفا "نحن عالقون في الداخل وخائفون جدا".

وسارع الجيش الافغاني بمساعدة مستشارين عسكريين من الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الى محاصرة الحرم الجامعي. وبعد انتهاء الهجوم قام الشرطيون بمواكبة طالبات انتابهن الذعر الى خارج الحرم الجامعي. ونددت واشنطن بالهجوم بأشد العبارات.

ويلقي الهجوم الذي يعتبر الاول بهذا الحجم على جامعة مرموقة في أفغانستان بظلاله على قطاع التعليم الذي يعتبر بشكل عام رمزا للأمل لدى الشباب في بلد يعاني من انعدام الأمن.

ويعتبر تزايد عدد الطلاب الذين يرتادون الجامعات وخصوصا النساء، أحد مقومات النجاح في أفغانستان منذ الإطاحة بنظام طالبان في 2001 حيث كانت الحركة المتطرفة تمنع النساء من التعليم.

والجامعة المرموقة التي فتحت أبوابها عام 2006 مرتبطة بشراكات وبرامج تبادل طلاب مع جامعات أميركية كبيرة مثل جورجتاون وستانفورد وجامعة كاليفورنيا.

ووقع هذا الهجوم الضخم الجديد في وسط كابول في وقت صعد عناصر حركة طالبان هجومهم في جميع أنحاء أفغانستان على الحكومة المدعومة من الغرب.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم