تخطي إلى المحتوى الرئيسي
هجرة

إنقاذ 6500 مهاجر قبالة سواحل ليبيا

الصليب الأحمر ينقذ مهاجرين بعد غرق زورقهم قبالة الشواطئ الإيطالية ( 18-08-2016)
الصليب الأحمر ينقذ مهاجرين بعد غرق زورقهم قبالة الشواطئ الإيطالية ( 18-08-2016) ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

يخشى خفر السواحل الإيطالي بعد تنسيق عمليات إغاثة حوالي 6500 مهاجر قبالة سواحل ليبيا، من تدفق جديد اليوم الثلاثاء 30 أغسطس في هذه المنطقة من البحر المتوسط.

إعلان

يتم انطلاق المهاجرين من سواحل ليبيا على دفعات عندما يكون البحر هادئا وتدفع رياح جنوبية بالزوارق الى المياه الدولية.

وتضاعفت هذه الظاهرة هذا العام خصوصا وأن خفر السواحل كان ينفذ أحيانا أكثر من 30 عملية إنقاذ منسقة خلال يوم واحد في حين لم يكن تم من قبل تخطي هذه العتبة.

وتم إنقاذ أكثر من 13 ألف شخص في أقل من أسبوع نهاية أيار- مايو و8300 خلال خمسة أيام مطلع هذا الشهر.

وتدخلت الإثنين 29 أغسطس زوارق خفر السواحل التابعة للبحرية الإيطالية وعملية صوفيا الأوروبية للتصدي للمهربين، وعملت وكالة فرونتكس الأوروبية والبحرية الإيرلندية ومنظمات إنسانية على إنقاذ 40 زورقا من المهاجرين.

وبثت منظمة "برواكتيفا أوبن أرمز" على حسابها على تويتر مشاهد مخيفة لمهاجرين مكدسين في زورق صيد بلغ عددهم 700 ألقى البعض أنفسهم في البحر بعد الحصول على سترة نجاة للوصول إلى المسعفين.

هذا وأعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" على حسابها على تويتر أنها شاركت في عملية إغاثة زورق صيد و15 زورقا مطاطيا. وبين المهاجرين عدة أطفال ورضع بينهم مولود عمره خمسة أيام تم إجلاؤه بمروحية إلى مستشفى إيطالي.

ويوم الأحد الماضي أنقذ أكثر من 1100 مهاجر في المنطقة نفسها وفقا لحصيلة خفر السواحل الذين ينسقون من روما كافة عمليات الإنقاذ شمال المياه الاقليمية الليبية.

وقد بلغ عدد المهاجرين الوافدين خلال شهر أغسطس 2016 أكثر من 112 ألفا و500 مهاجر، ويأتي القسم الأكبر منهم من غرب إفريقيا والقرن الإفريقي.

وتنتشر زوارق عسكرية وإنسانية بأعداد كبيرة هذا العام قبالة سواحل ليبيا لإنقاذ المهاجرين الذين يبحرون في ظروف صعبة ويقضي بعضهم خلال الرحلة جراء انخفاض حرارة الجسم والجفاف وحوادث الغرق.

وبحسب المفوضية العليا للاجئين قضى ما لا يقل عن 3100 مهاجر أو فقدوا في المتوسط هذا العام أثناء محاولتهم الوصول الى أوروبا.

هذا وتعرض زورق تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في 17 أغسطس الحالي لإطلاق نار قبالة سواحل ليبيا حيث يدور صراع على السلطة بين الفصائل والسلطات المتنافسة.

ولم يكن أي مهاجر في حينها على متن الزورق ولجأ الطاقم الى مكان آمن بعد رصد زورق يقترب دون أن يكشف هويته. وصعد المهاجمون على متن الزورق لمدة خمسين دقيقة تقريبا قبل أن يغادروا دون إحداث أضرار أو نهب أي شيء.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.