إسرائيل

القائد العام للشرطة الإسرائيلية روني الشيخ: "لا نثق بعرب إسرائيل ولا بيهود إثيوبيا" وتصريحاته تثير غضب الأقليات

مظاهرة ليهود إثيوبيين في إسرائيل (أ ف ب/ أرشيف)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

سارع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان الأربعاء 31 آب - أغسطس للدفاع عن القائد العام للشرطة روني الشيخ بعد جدل إثارته تصريحاته بأنه من "الطبيعي" لرجال الشرطة الشك في الأقليات ومن بينهم الإسرائيليين من أصول إثيوبية، أكثر من غيرهم.

إعلان

 قال الشيخ يوم الثلاثاء 30 آب - أغسطس في تصريحات أمام نقابة المحامين في تل أبيب "صحيح أن اليهود الإثيوبيين هم يهود إسرائيليون بكل معنى الكلمة (..) ولكن كافة دراسات علم الجريمة في كل أنحاء العالم دون استثناء، تظهر أن المهاجرين هم أكثر تورطا في الجريمة من غيرهم"، مشيرا إلى أن الشبان أكثر ضلوعا في الجرائم. وقال الشيخ إن هذا ينطبق أيضا على الأقليات الأخرى كالمواطنين العرب وفلسطيني القدس الشرقية المحتلة.

أكد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي في بيان أن الشيخ "لم يبرر الافراط في القمع ضد الإسرائيليين من أصول أثيوبية، بل بالعكس تماما فإنه قال بشجاعة إن هناك مشكلة وأن الشرطة تعمل على حلها".

في حين أكدت المتحدثة باسم الشرطة، المفوضة ميراف لابيدوت أن الجدل يأتي بسبب اختيار الشيخ غير الموفق للكلمات.

ودعت رابطة اليهود الإثيوبيين في إسرائيل الى "الاستقالة الفورية لقائد الشرطة" بحسب المتحدثة باسمها هانا العازر. وقالت المتحدثة باسم الرابطة إن "تصريحاته غير مقبولة. ليس فقط لأننا لسنا مهاجرين كما يصفنا، بل لأنها كذلك تعزز الأحكام المسبقة التي تصور كل الشباب من مجتمعنا كجانحين ومجرمين".

يعيش أكثر من 135 ألف إثيوبي يهودي في إسرائيل التي هاجروا إليها في موجتين العامين 1984 و1991. إلا أنهم يجدون صعوبة في الاندماج في المجتمع الاسرائيلي. وولد أكثر من 50 ألف يهودي من أصل إثيوبي في الدولة العبرية.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن