تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة

مشلولون قادرون على التحرك بفضل علاج واعد

خلايا جذرية
خلايا جذرية (ويكيبيديا)

أفادت بيانات أولية لدراسة صغيرة تم تقديمها اليوم الأربعاء أن علاجا تجريبيا بالخلايا الجذعية طورته شركة "أسترياس بيوثيرا بيوتكس" أعاد بعض الأمل لمن يعانون من الشلل جراء إصابات حديثة في الحبل الشوكي.

إعلان

قالت الشركة ومقرها كاليفورنيا إن واحدا من بين خمسة مرضى
خضعوا للعلاج التجريبي، استعاد القدرة على تحريك الذراعين واليدين
ويمكنه الآن إطعام نفسه وإرسال الرسائل النصية من الهاتف المحمول
وتحريك مقعده المتحرك.

وأضافت الشركة إنه بعد مرور ثلاثة أشهر على زراعة الخلايا
الجذعية، حققت التجربة هدفا يتمثل في استعادة مريضين من أصل خمسة لمستويين في وظيفة الحركة في جانب واحد من الجسم على الأقل.

وتابعت الشركة إن المرضى الخمسة لاحظوا بعض التحسن في أطرافهم
العلوية حتى الآن.

وتُحقن الخلايا الجذعية مباشرة في المكان المتضرر في الحبل الشوكي خلال أسبوعين إلى أربعة أسابيع من حدوث الإصابة وقبل تكوّن الندوب. ويأمل الباحثون في أن تتمكن الخلايا الجذعية من إعادة إيصال الإشارات التي يرسلها المخ عبر النخاع الشوكي إلى أطراف الجسم.

وقال ستيفن كارت المدير التنفيذي "لأسترياس" إن الشركة لم تتوقع
الوصول إلى هذا الهدف قبل مرور ستة إلى 12 شهرا من حقن عشرة ملايين
من الخلايا الجذعية الجنينية.

وأضاف "أفصحنا مبكرا عن النتائج لأنها كانت وافية، كنا نتوقع
الانتظار حتى يناير". وأقر كارت بأن العمل لا يزال في مراحله
الأولى وأنها دراسة صغيرة جدا.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.