الشرق الأوسط

بان كي مون: "لم يقتل أحد بقدر ما فعلت الحكومة السورية عبر البراميل والتعذيب"

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

طالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الثلاثاء بـ"وقف القتال" في سوريا وذلك عند افتتاحه اعمال الجمعية العامة للمنظمة الاممية.

إعلان

وقال بان "ادعو كل الذين لديهم نفوذ للعمل من اجل وقف القتال وبدء المفاوضات" تمهيدا لانتقال سياسي، وذلك بعد انهيار هدنة استمرت اسبوعا في سوريا.

وندد بان كي مون بالقصف الذي تعرضت له قافلة للامم المتحدة والهلال الاحمر السوري في منطقة حلب. ووصف ما حصل بـ"الهجوم المقزز والوحشي والمتعمد على الارجح" ما دفع الامم المتحدة الى تعليق عملياتها الانسانية في سوريا.

ووصف العاملين في المجال الانساني في سوريا بـ"الابطال" ونعت الذين قصفوهم بـ"الجبناء" الذين يجب ان "يحاسبوا على افعالهم".

وقال بان كي مون ان النزاع في سوريا هو النزاع "الذي يوقع اكبر عدد من القتلى ويتسبب باكبر قدر من زعزعة الاستقرار" مهاجما بشكل اساسي نظام الرئيس بشار الاسد.

وقال في هذا الاطار "الكثير من المجموعات قتلت مدنيين ابرياء، ولكن ايا منها لم يقتل بقدر الحكومة السورية التي تواصل استخدام البراميل المتفجرة ضد مناطق سكنية وتعذيب الاسرى بشكل ممنهج".

وانتقد جميع الاطراف "التي تغذي آلة الحرب" مشيرا الى وجود ممثلي حكومات في قاعة الجمعية العامة "سهلوا ومولوا وحتى شاركوا في فظاعات ارتكبت من قبل جميع اطراف النزاع".

ومن المتوقع ان يهيمن النزاع في سوريا على اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة.

وتتراس الولايات المتحدة وروسيا الثلاثاء اجتماعا في نيويورك حول سوريا في محاولة لانقاذ ما تبقى من العملية السياسية.

وتشارك في اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا 23 دولة ومنظمة دولية في محاولة لانقاذ الهدنة التي تقررت في التاسع من ايلول/سبتمبر.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن