فرنسا - إيران

السيارات الفرنسية تعود إلى الجمهورية الإسلامية

(رويترز )

أعلنت مجموعة "رينو" الفرنسية للسيارات، يوم الجمعة، عن توقيع "اتفاق استراتيجي" مع الحكومة الإيرانية لإنشاء مشروع مشترك جديد في إيران.

إعلان

 

وأوضحت "رينو" في بيان على هامش المعرض العالمي للسيارات في باريس أن الاتفاق يهدف إلى زيادة قدرة الإنتاج الفرنسية للسيارات من 200 إلى 350 ألفا عبر مصنع يبدأ الإنتاج في 2018.
 
وستمتلك "رينو" أغلبية الأسهم في المشروع الذي تتشارك فيه مع "صندوق الاستثمار والتجديد الصناعي في إيران" من دون تحديد قيمة الاستثمار المتفق عليها.
 
وسيشمل المشروع المشترك مركزا للهندسة والشراء يعزز نمو المزودين المحليين، ومصنعا بقدرة إنتاج من 150 ألف سيارة سنويا في مرحلة أولى تضاف إلى القدرات الموجودة للمجموعة في البلاد البالغة 200 ألف سيارة، وأوضحت المجموعة أن السيارات الأولى المنتجة في هذا المصنع ستكون من طرازي سيمبول وداستر، اعتبارا من 2018 معلنة أن "المجموعة ستطور شبكة توزيع خاصة بها".
 
وفي 21 حزيران/يونيو الماضي، وقعت منافستها الفرنسية الكبرى "بي اس اي" اتفاقا نهائيا بشأن مشروع مشترك مع شريكته التاريخية "إيران خودرو" لإنتاج سيارات بيجو، في ترسيخ لعودتها إلى البلاد إثر رفع جزء كبير من العقوبات الدولية بفضل حل الملف النووي، ومن المتوقع أن ينتج هذا المشروع المشترك سيارات بيجو 208 و2008 و301 اعتبارا من الفصل الثاني من 2017.
 
كما أعلنت "بي اس ا"، في أواخر تموز/يوليو، عن توقيع اتفاق لإعادة علامتها سيتروين إلى إيران من خلال مشروع مشترك مع شركة سايبا، وألزمت العقوبات "بي اس ا" التي كانت آنذاك مرتبطة بالمجموعة الأميركية جنرال موتورز بمغادرة البلاد في 2012 فيما كانت إيران سوقها الثانية على صعيد الحجم بعد فرنسا، غير أن رينو بقيت في إيران أثناء ازمه البرنامج النووي. وشهدت مبيعاتها في 2015 ارتفاعا بنسبة 56,1% مقارنة بالعام 2014 على عدد إجمالي بلغ 51500 سيارة وحصة 4,8% من السوق بحسب أرقامها.
 
 
 
 
 
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن