تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الفلبين

رئيس الفلبين يرفض التراجع عن استعداده لقتل الملايين في حملته لمكافحة المخدرات

الرئيس الفلبيني (رويتزر)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

رفض رئيس الفيليبين رودريغو دوتيرتي السبت 1 تشرين الأول ـ أكتوبر 2016، التراجع عن تصريحاته التي أعرب فيها عن رغبته في قتل الملايين، مع تزايد الإدانة الدولية ضده خصوصا بعد تشبيهه الحرب ضد الجريمة بالإبادة التي ارتكبها الزعيم النازي هتلر ضد اليهود.

إعلان

فقد شبه دوتيرتي حملته ضد المخدرات التي خلفت ثلاثة آلف قتيل بحملة الزعيم النازي أدولف هتلر لقضاء على اليهود، في خطاب ألقاه لدى وصوله إلى مدينة دافاو عقب زيارة لفيتنام قال فيه دوتيرتي للصحفيين إن منتقديه يصورونه كما لو أن بينه وبين هتلر صلة قرابة.

وقال مشيرا إلى قتل هتلر لملايين اليهود "هناك ثلاثة ملايين مدمن للمخدرات (في الفلبين) يسعدني ذبحهم."

وأضاف "إذا كانت ألمانيا لديها هتلر فالفلبين سيكون لديها..." وتوقف وأشار إلى نفسه.

وانتخب دوتيرتي في مايو ـ أيار 2016، إثر برنامج انتخابي تعهد فيه بالقضاء على المخدرات والفساد في الدولة ذات المئة مليون نسمة.

وكانت الأمم المتحدة قد انتقدت حملة دوتيرتي ضد الاتجار بالمخدرات لكن الرئيس الفلبيني رد عبر المتحدث باسمه مارتن اندانار في 11 أيلول ـ سبتمبر 2016، مبررا عدد القتلى الكبير نتيجة الحملة على تجارة المخدرات بالقول "عمليات الشرطة ناجحة. ولكن وقعت كذلك حروب عصابات أو نزاعات داخل تلك العصابات التي قامت بتصفية بعضها البعض".

وكذلك رفض وزير الخارجية بيرفكتو ياساي السبت 25 أيلول ـ سبتمبر، أمام الأمم المتحدة الانتقادات الموجهة إلى حملة مكافحة الإجرام التي يشنها الرئيس رودريغو دوتيرتي، داعيا المنظمة الدولية إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلده.

وتعليقا على الانتقادات حول خطاب دوتيرتي الأخير، قال المتحدث باسمه ارنستو ابيلا السبت في بيان "لا نرغب في أن نقلل من هول فقدان ستة ملايين يهودي في المحرقة" وأضاف "إن إشارة الرئيس إلى المجزرة بعيدة كل البعد عن الطريقة التي صور بها على أنه سفاح وأنه هتلر، وهي وصمة يرفضها".

إلا أن المتحدث أكد أن الرئيس كان يريد أن يقول إنه يريد قتل ملايين الناس في الفيليبين لتحقيق غايته بالقضاء على المخدرات.

وأضاف "دوتيرتي كان يشير إلى الاستعداد لقتل ثلاثة ملايين تاجر مخدرات مجرمين - لإنقاذ مستقبل الجيل المقبل والبلاد".

ويذكر أن تصريحات دوريتي وتشبيهه لنفسه بهتلر، استدعت انتقادات من كبار المسؤولين الأميركيين ومبعوث الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والحكومة الألمانية والجماعات اليهودية إلى إدانة تصريحات دوتيرتي.

وحذر اداما دينغ مستشار الأمم المتحدة الخاص لتجنب الإبادة من ارتكاب جرائم ضد الإنسانية داعيا دوتيرتي إلى "ممارسة ضبط النفس في استخدام لغته التي يمكن أن تفاقم التمييز والعداوة والعنف وتشجع على ارتكاب الأعمال الإجرامية التي إذا انتشرت أو أصبحت منهجية يمكن أن تصبح جرائم ضد الإنسانية".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.