أخبار العالم

"فوتوشوب" الخمسينيات: معايير الحسن وأسطورة "الزمن الجميل"

culturainquieta.com
إعداد : مونت كارلو الدولية

غالباً ما يعتمد الناقدون للموضة والجمال، خاصة حين يتعلق الأمر بالنساء، على أن ما نشاهده اليوم ليس أكثر من تزييف واصطناع لا يمثل الحقيقة، وذلك مع التقدم المطرد في تقنيات التجميل وتحسين الخواص الفيزيائية للجسد ليتوافق مع صورة مشتهاة ومعممة عن معايير الجمال والفتنة.

إعلان

وليس غريباً أن نسمع من أولئك الناقدين أنفسهم عبارات كـ"كان ذلك أفضل في السابق"، أو "في الماضي كان كل شيء طبيعياً"، وما يشبهها، ويعكس عبرها صوراً نوستالجية، مشتهاة ويتم تعميمها كذلك، عن "الزمن الجميل". (الأمر ذاته حاصل في مجالات أخرى عديدة كالموسيقى والغناء والمسرح والثقافة عموماً... لكن كذلك في السياسة والبيئة والعلوم... إلخ).

نشر موقع Cultura Inquieta ملصقات من أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، الذي يتموضع تاريخياً في قلب "الزمن الجميل الغابر"، وقارنها مع الصور الحقيقية التي صممت على أساسها وانطلاقاً منها. ويبيّن الموقع التحريف الذي كان يحدث بين الواقع والمشتهى حتى قبل وجود "الفوتوشوب".

ونجد "التحسينات" ذاتها التي نصادفها اليوم في صور العارضات والسيدات والحسناوات اللواتي يظهرن على أغلفة المجلات التجارية الخفيفة، فالنهود ممشوقة والأوراك مشدودة والحواجب مرفوعة وغير ذلك من تغييرات تتناسب مع ذوق المرحلة وأيديولوجيتها. الماضي ليس بغريب تماماً عن الحاضر. الفارق يكمن في التقدم الهائل في السرعة والأدوات... والمعيار.

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

culturainquieta.com

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن