تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيتنام

وفاة "هانوي هانا" أشهر مذيعة شيوعية في حرب فيتنام

هانوي هانا (يوتيوب)

توفيت الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 المذيعة الفيتنامية الشهيرة هانوي هانا التي ذاع صيتها بدعواتها الجنود الاميركيين للعودة الى بلادهم اثناء حرب فيتنام، عن 87 عاما، بحسب ما أعلن مقربون منها.

إعلان

وكانت هانوي هانا، واسمها الحقيقي ترينه تهي نغو أشهر الاصوات الاذاعية المكلفة شن حرب نفسية على عناصر الجيش الاميركي باللغة الانكليزية، فهي كانت تقرأ عبر اثير اذاعة "صوت فيتنام" ما تنشره الصحف الاميركية عن اخبار التظاهرات المعارضة للحرب في الولايات المتحدة، على خلفية اغاني جون بايز وبوب ديلان، وكانت تقرأ ايضا اسماء الجنود الاميركيين القتلى.

واشتهرت هذه المذيعة ببياناتها اللاذعة بلغة انكليزية متقنة وبصوت هادئ، منها عبارتها الشهيرة "ليس هناك ما يربك المرء أكثر من تلقي الامر بالذهاب الى حرب ليموت فيها او يعود مشوها، من دون ان تكون لديه أدني فكرة عما يجري".

في الثلاثين من نيسان/ابريل من العام 1975، صدقت توقعات "هانوي هانا"، وسقطت سايغون عاصمة جنوب فيتنام في قبضة الجيش الشعبي الفيتنامي، وانتهت الحرب.

وقال نغوك تهوي الصحافي السابق في الاذاعة "سنبقى نذكر صوتها وهو يصدح في البرامج الموجهة الى الجنود الاميركيين، لقد ساهمت كثيرا في انتصار فيتنام على الولايات المتحدة".

لكن البعض يشككون في ان تكون فعلا اثرت على معنويات عناصر القوات الاميركية.

وبحسب الارقام الرسمية الفيتنامية، قتل أكثر من ثلاثة ملايين مدني في تلك الحرب، وأكثر من مليونين ونصف المليون من المقاتلين الفيتناميين من المعسكرين، المعسكر الشيوعي والثاني المتحالف مع الاميركيين.

واتت الحرب ايضا على حياة 200 مراسل من شمال فيتنام.

اما في الجانب الاميركي، فان الخسائر البشرية بلغت 58 ألف جندي، اضافة الى الذين انتحروا قبل العودة الى بلادهم، بحسب الارقام الرسمية الاميركية.

وبعد اربعين عاما على انتهاء الحرب وتوحيد فيتنام، ما زال الصحافيون هناك خاضعين لمقدار عال من الرقابة التي تفرضها السلطات الشيوعية الحاكمة بقبضة حديد منذ ذلك الحين.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن