الهجرة

الاتحاد الأوروبي بصدد الاتفاق على قانون جديد يشدد شروط اللجوء في القارة

عنصران من شرطة الحدود وخفر السواحل الأوروبية المشتركة (رويترز)

سيعقد وزراء الهجرة في الاتحاد الأوروبي الأسبوع القادم اجتماعا قد يضع حدا للخلاف القائم بين الدول الأوروبية حول مسألة المحاصصة في استقبال اللاجئين ويضيق في الوقت ذاته على اللاجئين.

إعلان

فسيناقش وزراء الاتحاد خلال الاجتماع المرتقب سياسية جديدة موحدة لدول الاتحاد في التعامل مع اللاجئين.

ومسودة المشروع الذي مرر عبر المفوضية الأوروبية يقترح استبدال سياسية الحد الأدنى من استقبال اللاجئين بقانون موحد سيجعل إجراءات الحصول على حق اللجوء صعبة جدا على الوافدين الجدد إلى أوروبا بسبب بند في هذا القانون يجبر الدول الأوروبية على منح الإقامة المؤقتة لطالبي اللجوء بدلا من منحهم حق اللجوء.

وحسب "صوت ألمانيا" فقد رحب وزراء الهجرة الأوروبيين بهذا القانون لأن قانونا كهذا يلزم جميع الدول الأعضاء في الاتحاد ومنح الوافدين حق الحماية.

والقانون الجديد سيضيق على اللاجئين، لأنه بموجب القانون الجديد سيصبح لزاما عليهم طلب اللجوء في البلد الأوروبي الذي سيصلون إليه، وسيصبح من الصعب أن يحصلوا على حق اللجوء، وستكتفي الحكومات الأوروبية بمنحهم الإقامة المؤقتة وحق الحماية في أغلب الحالات.
وقال مفوض شؤون الهجرة في الاتحاد ديمتريس أفراموبوليس " إن التغيير المقترح سيعتمد إجراءات موحدة لتقديم طلب اللجوء، ويضمن بقاء من يستحق اللجوء" فقط.
وأضاف، "في الوقت نفسه أعددنا تعهدات ومهمات تحول دون الانتقال الثاني (إلى بلد آخر) لطالب اللجوء، ودون إساءة التصرف للإجراءات السارية".

وسيتضمن القانون الجديد توحيد شروط منشآت استقبال اللاجئين، ومستوى الدعم المقدم لهم من ناحية الحصول على وثائق الإقامة ووثائق السفر وفرص العمل والضمان الصحي والاجتماعي والالتحاق بالمدارس... إلخ.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية