أخبار العالم

10 "حقائق" عن الإلحاد والملحدين في الولايات المتحدة

لوحة "خلق آدم" لمايكل آنجلو (ويكيبيديا)
إعداد : مونت كارلو الدولية

نشر مركز "PEW" للأبحاث الإحصائية تقريراً خاصاً بالإلحاد والملحدين في الولايات المتحدة الأمريكية كشف عن زيادة أعدادهم وقدّم عشرة أفكار أساسية في فهم الظواهر المرتبطة بالإيمان بوجود إله والعلاقة مع الدين.

إعلان

وانتبهت الدراسة التي نشرت أولاً في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وحدّثت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2016، إلى أن بعض من يعرفون أنفسهم كـ"ملحدين" يقولون في الوقت عينه أنهم يؤمنون بالله وأن كثيرين من بين من يصرحون بانتمائهم إلى دين معين يضيفون أنهم رغم ذلك لا يؤمنون بالله.

1- ازداد عدد الأمريكيين البالغين الذي يقولون أهم ملحدون من 1.6% عام 2007 إلى 3.1% عام 2014. كما تضاعف عدد المتشككين بوجود إله من 2.4% إلى 4% للفترة نفسها.

2- 68% من الملحدين هم رجال يبلغ متوسط أعمارهم 38 عاماً. وتزداد نسبة الملحدين بين البيض لتبلغ نسبة 78% كما تزداد أعدادهم في صفوف حملة الشهادات الجامعية (43%)/

3- يميل الملحدون الأمريكيون إلى الحزب الديمقراطي بنسبة 69% وإلى الليبرالية السياسية عموماً بنسبة 56%. ويدافع 92% منهم عن زواج المثليين وعن الإجهاض القانوني (87%)، وكذلك فإن 74% يعتقدون بأن المساعدات الحكومية للفقراء جيدة.

4- 8% من الملحدين الأمريكيين يعتقدون بوجود الله أو "الروح الكلّي" رغم أن الإلحاد هو "الاعتقاد بأن الله غير موجود". أكثر من ذلك، فإن 2% منهم "واثق" تماماً من وجود ذلك الإله أو الروح الكلي.

5- تسعة من كل عشرة ملحدين يعتقدون بأن الدين ليس مهماً في حياتهم، وجميعهم تقريباً (97٪) قالوا أنهم نادراً ما يصلون أو أنهم لم يصلّوا أبداً طوال حياتهم. ولا يرى الملحدون تناقضاً بين عدم الإيمان وإيجاد التوازن في الحياة. 31٪ منهم يشعرون بإحساس عميق بالسلام الروحي و35٪ يفكرون كثيراً بمعنى وهدف الحياة، وما يقرب من نصف الملحدين 54٪ يطرحون على أنفسهم أسئلة عميقة حول الكون.

6- وفقاً لمعلومات عام 2014، قال 9٪ فقط من الملحدين أنهم يناقشون آراءهم حول الدين والله مع المتدينين مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، فيما قال ما يقرب من الثلثين (65٪) أنهم نادراً ما يناقشون أو أنهم لم يناقشوا ذلك أبداً مع المتدينين.

7- بشكل طبيعي، لا يلتفت الملحدون إلى الدين لاستقاء الأجوبة حول قضايا الصواب والخطأ، بل إلى العلم. 32٪ من الملحدين قالوا أنهم ينظرون في المقام الأول إلى رأي العلم في هذه المسائل وذلك بالمقارنة مع 20٪ عام 2007. بالمقابل، اعتبر 44٪ أن "الخبرة العملية والحس السليم" هما الدليل الأساس للجواب على الأسئلة المتعلقة بالأخلاق.

8- غالبية الأمريكيين يفضلون المتدينين (أياً يكن دينهم) على الملحدين. في مسح أجراه المركز عام 2014، أعطى الأمريكيون تقديراً متوسطاً قدره 41/100 للملحدين مقارنة بـ40 للمسلمين و63 لليهود و62 للكاثوليك و61 للمسيحيين الإنجيليين.

9- قال 51٪ من الأمريكيين أنهم لن يدعموا مرشحاً ملحداً للرئاسة. ورغم ارتفاع النسبة إلا أنها شهدت انخفاضاً بالمقارنة مع 63% عام 2007. في الوقت الحالي لا يوجد أي عضو في الكونغرس الأمريكي يعرّف عن نفسه بـ"الملحد"، فيما تصف عضوة وحيدة في مجلس النواب نفسها بـ"غير المنتمية دينياً" وهي النائبة الديمقراطية عن آريزونا كيرستين سينما.

10- ما يقرب من نصف الاميركيين (53٪) قالوا أن الإيمان بالله غير ضروري لكي يكون المرء أخلاقياً وذلك وفقاً لمسح عام 2014. ترتفع هذه النسبة في فرنسا لتصل إلى 85%. بالمقابل، قد تصل النسبة المعاكسة إلى 99٪ في إندونيسيا وغانا و98٪ في باكستان ممن يعتبرون الإيمان بالله أساسياً للتحلي بالأخلاق.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن