تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الجيش الروسي مستعد لضمان "انسحاب آمن" لمقاتلي المعارضة من حلب

حي الفردوس في حلب بعد غارة جوية (رويترز 12-10-2016)

أعلن الجيش الروسي يوم الخميس 13 أكتوبر الجاري استعداده لضمان "انسحاب آمن" للمسلحين المعارضين من أحياء شرق حلب مع أسلحتهم في حين يوجه الغرب انتقادات حادة لحملة القصف المستمرة على هذه الأحياء.

إعلان

وقال الجنرال سيرغي رودسكوي في تصريح نقلته محطات التلفزيون "نحن مستعدون لضمان الانسحاب الآمن للمقاتلين مع أسلحتهم والعبور الحر للمدنيين من شرق حلب واليها وكذلك إيصال المساعدات الإنسانية اليها".
  
وأضاف أن الجيش الروسي مستعد "لبحث أية مبادرة أو اقتراح".
  
وكان الجيش الروسي أعلن في نهاية تموز/يوليو 2016 إقامة أربعة ممرات إنسانية إضافية حول حلب إضافة إلى نقاط خروج آمن أخرى أعلنت قبل ذلك.
  
قالت موسكو إن تلك الممرات أتاحت خروج 169 مدنيا و69 مسلحا من شرق حلب.
  
ويأتي التصريح قبل اجتماع دولي السبت في لوزان بين الروس والأميركيين وممثلين عن دول المنطقة حول سوريا.
  
وسيكون لقاء لوزان الأول لوزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري منذ إعلان واشنطن في نهاية أيلول/سبتمبر تجميد المفاوضات مع موسكو وفشل هدنة رعاها البلدان في سوريا ما أدى إلى توتر كبير بينهما.
  
ومن المقرر أن يتوجه كيري غداة اجتماع لوزان إلى لندن للقاء "شركائه الدوليين" ما يعني على الأرجح نظراءه في فرنسا وألمانيا وبريطانيا.
 
  
 
 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن