تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

التايلانديون يودعون ملكهم باللونين الأسود والأحمر

رويترز

ارتدى ملايين التايلانديين ملابس سوداء الجمعة حدادا على ملكهم الذي تفتح وفاته صفحة من الغموض في مملكة اعتلى عرشها سبعين عاما.

إعلان

وقبل ساعات من الموكب الجنائزي الذي يتوقع ان يحضره آلاف الاشخاص لنقل جثمان الملك بوميبول ادوليادي من مستشفى سيريراج الى القصر الكبير، طغى الابيض والاسود لونا الحداد في آسيا، على كل تايلاند، من ممارسي رياضة الجري الى الموظفين المتوجهين الى مكاتبهم.

وبعد ذلك، سيترأس ولي العهد ماها فاجيرالونغكورن المراسم البوذية "لغسل" جثمان والده، المرحلة الاولى من سلسلة شعائر تستمر أشهرا لأعضاء الاسرة الملكية.

وكانت السنوات العشر الاخيرة من حكم بوميبول ادوليادي اتسمت باضطرابات سياسية كبيرة تواجه فيها النخب المتشددة المؤيدة للملكية (او "الصفر" لون الملكية) وانصار رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا (رمزهم اللون الاحمر). ووقع الانقلاب في ايار/مايو 2014 باسم انقاذ النظام الملكي من قبل الجيش.

وطلب ولي العهد ماها فاجيرالونكورن الذي يفترض ان يخلف والده منحه "بعض الوقت" كي يستعد لتولي العرش. وقال رئيس الوزراء الجنرال برايوت شان-او-شا للصحافيين ان "ولي العهد استقبلني (...) وطلب منحه بعض الوقت ليستعد قبل اعلانه ملكا".

ورأى المؤرخ المتخصص بتايلاند ديفيد ستريكفوس ان هذه المهلة التي طلبها الامير تشكل "اساسا خروجا عن ما كان يمكن ان يكون خلافة طبيعية".

وتبث محطات التلفزيون التايلاندية الجمعة برنامجا واحدا بالابيض والاسود تعبيرا عن الحزن، بما في ذلك شبكات التلفزيون الدولية مثل ال"بي بي سي" و"سي ان ان".

واعلنت الحكومة التايلاندية الجمعة يوم حداد للموظفين وطلبت مجددا من قطاع "الترفيه" وقف كل نشاطاته لثلاثين يوما في البلاد التي تشهد عاصمتها عادة حياة ليلية نشيطة.

وفي الاعلام السمعي البصري، علقت البرامج و لا تبث الا اخبار الملكية والافلام الوثائقية التي تمجد الملك.

واخيرا بدأت بورصة تايلاند جلستها الجمعة على ارتفاع نسبته 3,5 بالمئة بعد ايام من التراجع.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن