الكويت

تجرية الديموقراطية في الكويت: سباقة في المنطقة ولكن غير مستقرة

مجلس الأمة الكويتي (رويترز/أرشيف)
إعداد : مونت كارلو الدولية

تعتبر دولة الكويت رائدة بين دول منطقة الخليج في تجرية الحكم البرلماني لأنها كانت الأولى بين دول المنطقة في إنشاء مجلس تمثيلي عن طريق الانتخاب وهو مجلس الأمة.

إعلان

انتخب أول مجلس أمة في الكويت في العام 1963 بعد عامين على انتخابات المجلس الدستوري الذي أقر مسودة الدستور. أفرزت تلك الانتخابات معارضة قوية في الكتلة الوطنية التي واجهت سياسة الحكومة في عدد من المجالات
يضم مجلس الأمة خمسين عضوا يُنتخبون بالاقتراع العام السري المباشر، وتستمر ولايته العادية لأربع سنوات. يختار المجلس رئيسا ونائب رئيس من بين أعضائه في أولى جلساته، ولديه عدة لجان دائمة.

أدت المعارضة دورا بارزا في انتخابات العام 1967 عندما اتهمت الحكومة بعدم نزاهة الانتخابات في محاولة لتقييد مجلس النواب. وأثبت المجلس الجديد مرونة أكثر.
أما انتخابات 1971 فقد افرزت مجلسا تصادميا ، وعمل بشكل كبير على تأميم شركات النفط. ثم جاءت انتخابات 1975 وكانت المعارضة فيه أكثر قوة من المجلس السابق. وفي أغسطس/آب 1976 حل الأمير المجلس وفرض قيودا على التجمع العام وحرية التعبير.

التمثيل الشعبي في الكويت تجربة ديموقراطية رائدة لكن غير مستقرة

بعد سنة على انتخاب المجلس السادس في العام 1985 بدأت المعارضة بمهاجمة الحكومة وبخاصة طريقة تعاملها مع أزمة سوق المناخ المالية.
وكان للمعارضة حضورها ضد قرار تعليق المجلس في الحركة الدستورية عام 1989-1990، فقد بدأ أعضاء المجلس المنحل عام 1989 بالتنظيم والدعوة إلى المجلس وإعادة صياغة بنود دستور عام 1962 وعام 1986 التي علق فيها المجلس.
واقترح الأمير مجلسا جديدا يضم خمسين عضوا منتخبا و25 عضوا يتم تعيينهم، وبذلك يكون عدد الممثلين في المجلس أقل من المجلس القديم، وسلطته أقل أيضا.
ورغم مقاطعة المعارضة للانتخابات فقد شُكل المجلس الجديد عقب الانتخابات للمقاعد غير المخصصة في يونيو/حزيران 1990.
وفي عام 1992 أعيد العمل بدستور العام 19632 لناحية انتخاب مجلس الامة وجرت الانتخابات في العام 1996. استقالت الحكومة في العام 1998، ليتم تشكيل حكومة جديدة في 22 من الشهر ذاته، قبل أن يحل المجلس في 4 مايو/أيار 1999.
ثم نظمت انتخابات في 2003، شكلت على إثرها حكومة جديدة استقالة بدورها في 30 يناير/كانون الثاني 2006، وأعيد تشكيلها في 9 فبراير/شباط 2006، غير أن المجلس حل يوم 31 مايو/أيار من السنة ذاتها.
وفي 17 مايو/أيار 2008 أجريت انتخابات جديدة، غير أن الحكومة استقالت في 14 ديسمبر/كانون الأول من السنة نفسها، وأعيد تشكيل حكومة جديدة في 12 يناير/كانون الثاني 2009، غير أنها استقالت يوم 16 مارس/آذار 2009، فحل المجلس يوم 18 من الشهر نفسه.
وفي 16 مايو/أيار 2009 نظمت انتخابات جديدة شكلت على إثرها حكومة في 29 من الشهر نفسه، لكن الحكومة استقالت يوم 31 مارس/آذار 2011، وأعيد تشكيلها في الثامن من مايو/أيار من السنة نفسها، قبل أن تستقيل مجددا في 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وحل المجلس يوم 6 ديسمبر/كانون الثاني من السنة نفسها.
وكشفت نتائج انتخابات يوليو/تموز 2013 عن تغيير كبير بتشكيلة المجلس، حيث حصلت المرأة على مقعدين فقط من أصل ثماني مترشحات، بينما كانت لديها ثلاثة مقاعد في المجلس الذي سبق تلك الانتخابات.
كما أن عدد الشيعة تراجع إلى ثمانية بعد أن كان يمثلهم 17 نائبا في السابق، فيما عزز ممثلو الإسلاميين وجودهم بسبعة مقاعد بدل خمسة.
أما أنصار التيار الليبرالي فقد حصلوا على ثلاثة مقاعد. وبلغت نسبة التصويت 52%.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن