تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

لبنان: هل سيكون الزعيم المسيحي ميشال عون رئيسا للجمهورية نهاية شهر أكتوبر؟

ميشال عون ( أرشيف)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

يتجه البرلمان اللبناني إلى انتخاب الزعيم المسيحي ميشال عون رئيسا للبلاد في نهاية الشهر الحالي بعد نحو عامين ونصف على شغور منصب الرئاسة، وفق ما أكد مسؤول سياسي كبير لوكالة فرانس برس يوم الأربعاء 19 أكتوبر 2016.

إعلان
 
وقال المسؤول "بما أن (رئيس الحكومة السابق) سعد الحريري قرر التصويت له، وإذا لم يحدث أي تغيير في اللحظات الأخيرة، فإن ميشال عون سينتخب رئيسا في 31 تشرين الأول/أكتوبر"، موعد الجلسة المحددة لانتخاب رئيس جديد.
  
وفشل البرلمان اللبناني منذ انتهاء ولاية الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان في أيار/مايو 2014، في انتخاب رئيس للبلاد برغم الدعوة إلى 45 جلسة لم يتوفر فيها النصاب القانوني المطلوب والمحدد بـ86 نائبا من اصل 128، لانتخاب رئيس.
  
 
وارتفعت حظوظ عون، قائد الجيش السابق ورئيس الحكومة السابق والنائب الحالي في البرلمان، بعدما حسم سعد الحريري، زعيم أكبر كتلة برلمانية موقفه بالتصويت لعون، على الرغم من خلاف طويل بينهما، بحسب ما نقل مسؤولون ووسائل إعلام محلية في الأيام الأخيرة.
  
ويحظى عون أساسا بدعم حزب الله اللبناني، وهو متحالف معه منذ 2006، ودعم حزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع، الزعيم المسيحي القوي الآخر الذي كان على خلاف معه حتى قبل أشهر، وحصلت مصالحة لدى تبني جعجع ترشيح عون باسم "توحيد المسيحيين".
  
ويرأس الحريري تيار المستقبل الممثل في البرلمان اللبناني بـ33 نائبا. ولم يعلن رسميا دعمه لعون، لكن بدا واضحا انه يتجه إلى ذلك خلال الأيام المقبلة. وكان رشح قبل أشهر النائب سليمان فرنجية للرئاسة.
  
وذكرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية القريبة من حزب الله في عددها يوم الأربعاء 19 أكتوبر الجاري أن "قرار الرئيس سعد الحريري ترشيح النائب ميشال عون لرئاسة الجمهورية صار محسوماً. أبلغ كتلته وحلفاءه والنائب سليمان فرنجية بهذا القرار، فلم يبقَ سوى الإعلان".
  
ومنذ شغور منصب الرئاسة، قاطع عون (81 عاما) جلسات الاقتراع، مشترطا التوافق على انتخابه رئيسا للمشاركة في الجلسات.
  
ومن شأن تصويت كتلة الحريري لعون، أن يضمن له الحصول على أكثرية 65 صوتا، أي نصف عدد نواب المجلس زائد واحد في الدورة الثانية من الانتخابات. إذ تبلغ أصوات كتلة المستقبل (33 نائبا) وحزب الله (13 نائبا) والقوات اللبنانية (8 نواب) بالإضافة إلى كتلة التيار الوطني التي يرأسها عون (20 نائبا)، عدا عن أصوات نواب آخرين مستقلين.
  
وتتطلب الدورة الأولى ثلثي الأصوات، وإذا لم يتمكن من تحصيلها، يكتفى بالدورة الثانية بالأكثرية المطلقة. وكانت المشكلة في التئام جلسات مجلس النواب التي تتطلب أكثرية الثلثين.
  
ويعد رئيس البرلمان نبيه بري الذي يتزعم حركة أمل ويتحالف بشكل وثيق مع حزب الله، أبرز المعارضين لانتخاب عون رئيسا، في حين لم تعلن كتل أخرى موقفها النهائي بعد وبينها كتلة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط وحزب الكتائب اللبنانية المسيحي.
  
وقال بري يوم الأربعاء 19 اكتوبر الجاري في مستهل جلسة تشريعية في البرلمان "شخصيا قلت إنني لن أصوت لعون وسأكون في المعارضة"، مضيفا "فلنأت إلى مجلس النواب وليفز من يفز".
  
ويرجح أن يعود الحريري، بعد تسميته عون للرئاسة إلى رئاسة الحكومة.
  
وساهمت الأزمة المستمرة في سوريا المجاورة منذ العام 2011 بتعميق الانقسامات الداخلية وشل عمل المؤسسات الدستورية كافة في لبنان.
  
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.