تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

"حزب الله" سينتخب عون رئيساً رغم معارضة حلفائه في "أمل"

أرشيف / فيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

أعلن أمين عام حزب الله حسن نصر الله أن نواب حزب الله في البرلمان سينتخبون ميشال عون لرئاسة البلاد في جلسة برلمانية مقررة في نهاية تشرين الأول ـ أكتوبر 2016، مؤكدا أن الباب أصبح مفتوحا على مصراعيه لملء المقعد الشاغر منذ أكثر من عامين ونصف العام.

إعلان

قال نصر الله في احتفال بمناسبة ذكرى مرور أسبوع على مقتل أحد القادة العسكريين لحزب الله في حلب بشمال سوريا، في الأيام القليلة الماضية حصل تطور مهم وهو إعلان رئيس تيار المستقبل دعمه وتأييده لترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية مما فتح الباب على مصراعيه أمام انجاز الاستحقاق بشكل واقعي في الموعد المقبل."

أمين عام "حزب الله" أضاف "عندما تعقد الجلسة المقبلة لانتخاب الرئيس كتلة الوفاء للمقاومة ستحضر هذه الجلسة إن شاء الله بكامل أعضائها وستنتخب العماد ميشال عون رئيس تكتل التغير والإصلاح رئيسا للجمهورية."

ومن المقرر أن يعقد البرلمان في 31 تشرين الأول ـ أكتوبر 2016، الجلسة 46 لانتخاب رئيس منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في عام 2014. ويتطلب انتخاب الرئيس تأمين نصاب من ثلثي أعضاء البرلمان أي 86 من أصل 128 عضوا.

 

وكان رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري أعلن يوم الخميس 20 تشرين الأول ـ أكتوبر 2016، تأييده ترشيح خصمه لرئاسة البلاد مؤكدا أن قبوله بذلك هو "تسوية سياسية" خوفا على لبنان.

 

وخطوة الحريري الذي يتزعم الجماعة السنية في البلاد ويعارض منذ أمد طويل جماعة حزب الله الشيعية حليفة عون من شأنها أن تكسر حدة الاستقطاب السياسي في البلاد.

ويعارض نبيه بري، رئيس البرلمان، ورئيس حركة أمل الشيعية، وحليف حزب الله انتخاب عون رئيسا للبنان.  كما أعرب أعضاء بارزون في كتلة تيار المستقبل في البرلمان من بينهم رئيس الكتلة ورئيس الوزراء السابق فؤاد السنيورة عن رفضهم التصويت لعون.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.