تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

اليونان: مهاجرون يحرقون مستوعبات يستخدمها موظفو اللجوء في ليسبوس

رويترز

احرق مهاجرون غاضبون بطانيات صباح الاثنين ثم القوها داخل مستوعبات يستخدمها موظفو اللجوء في مخيم موريا في جزيرة ليسبوس اليونانية، متسببين باندلاع النار فيها وتدميرها دون تسجيل اصابات، وفق الشرطة.

إعلان

وقال مصدر في الشرطة ان الموظفين ومعظمهم تابع لمكتب دعم اللجوء الاوروبي خرجوا بسرعة من المستوعبات ولم تسجل اي اصابة بينهم.

وقال مدير مكتب دعم اللجوء الاوروبي جوزيه كاريرا لفرانس برس ان اربعة مستوعبات على الاقل دمرت بالكامل وثلاثة اصيبت باضرار. وفي هذه المستوعبات تجرى المقابلات مع المهاجرين.

وبدأت الاحداث التي استمرت نحو ساعة عندما "قامت مجموعة من 70 مهاجرا اغلبهم من الباكستانيين والبنغلادشيين بالقاء الحجارة على الشرطيين ثم اضرموا النار في بطانيات ألقوها على مستوعبات خدمة اللجوء. وتمكن رجال الاطفاء من إخماد الحريق، واعتقلت الشرطة نحو عشرة اشخاص".

وقال كاريرا انه ينبغي الانتظار بضعة ايام قبل استئناف المقابلات.

وتتكرر حركات الاحتجاج في مخيمات اللجوء الخمسة في جزر بحر ايجه اليونانية ومنها مخيم موريا المكتظ الذي يقيم فيه خمسة الاف شخص في حين أعد لاستقبال 3500. ويحتج المهاجرون على إبقائهم في اليونان وعلى ظروف المخيم البائسة.

وفي 19 ايلول/سبتمبر، خلف حريق اندلع خلال مواجهات مع الشرطة أضرارا كبيرة في مخيم موريا الذي تم إخلاء جزء منه ليومين.

وهناك أكثر من 15 الف مهاجر عالقين في مراكز تسجيل على الجزر معدة لاستقبال 8 الاف. ويفترض ان يعاد هؤلاء الى تركيا بموجب اتفاق الهجرة الاوروبي التركي.

غير ان اعادة الوافدين الى اليونان تتم ببطء بعد ان وقع غالبية المهاجرين طلبات لجوء لتجنب ارسالهم الى تركيا الى حين دراسة طلباتهم.

وقلص الاتفاق الاوروبي التركي تدفق المهاجرين من السواحل التركية الى اليونان، لكن الاشهر الماضية شهدت تدفق عدد من القوارب وباتت مراكز الاستقبال مكتظة.

وتسعى اثينا لايجاد حلول وإقناع شركائها الاوروبيين بالسماح بنقل عدد من المهاجرين واللاجئين الى البر اليوناني.

وهناك حاليا نحو 66 الف لاجىء ومهاجر عالقين في اليونان منذ اغلاق طريق البلقان، وفق الارقام الرسمية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.