تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

العسكريون الأتراك الفارون إلى اليونان يستأنفون رفض طلبات لجوئهم

فليكر (samilkahveci)

افادت مصادر قضائية الثلاثاء ان العسكريين الاتراك الذين فروا الى اليونان بعد محاولة الانقلاب في تركيا استأنفوا قرار رفض طلبات لجوئهم فيما تنتظر اليونان مزيدا من المعلومات في شانهم من السلطات التركية.

إعلان

وقالت محامية الجنود سترافرولا تومارا لوكالة فرانس برس انها تقدمت بطعون لستة من العسكريين الثمانية: اربعة رفضت طلبات لجوئهم امام محكمة البداية واثنان علق النظر في طلبيهما.

واوضحت ان طعنا قدمه جندي سابع بعد رفض طلبه امام محكمة البداية، سيتم النظر فيه في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر فيما لا يزال جندي ثامن ينتظر قرار المحكمة المذكورة.

وعلقت "الامر الغريب ان قرارات دائرة اللجوء تستند الى طلب تسليم (الجنود) الذي قدمته تركيا، في حين ان هذا الطلب غير موجود قانونا"، مبدية استياءها من استمرار اعتقال الجنود في انتظار بت امرهم.

من جهته، اورد مصدر قضائي ان النيابة اليونانية المسؤولة عن عمليات التسليم اعادت في نهاية اب/اغسطس للسلطات التركية طلب تسليم العسكريين معتبرة انه يفتقر الى عناصر تعزز الاتهامات الموجهة اليهم، وخصوصا لجهة محاولة اغتيال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

واضاف ان القضاء اليوناني لم يبدأ بعد درس طلب التسليم كونه لم يتلق ردا تركيا على طلبه تلقي عناصر اضافية.

وبعد رفض طلبات لجوئهم، اعتبر الجنود الاتراك الثمانية في منتصف تشرين الاول/اكتوبر انهم ضحايا "سياسات ثنائية"، علما بان وضعهم يشكل احراجا كبيرا لليونان التي تلتزم سياسة تعاون مع تركيا لاحتواء وصول اللاجئين والمهاجرين الى سواحلها.

وكان العسكريون وصلوا في مروحية الى مدينة الكسندروبوليس اليونانية القريبة من الحدود مع تركيا في 16 تموز/يوليو بعد ساعات من محاولة الانقلاب. ونفى هؤلاء المشاركة فيها طالبين اللجوء في اليونان خشية على حياتهم.

وفر العديد من العسكريين والموظفين من تركيا الى العديد من البلدان الاوروبية اثر محاولة الانقلاب وحملة التطهير الواسعة التي اعقبتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.