تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

استقالة أمين عام "التعاون الإسلامي" بعد "إساءته" للسيسي

رويترز/ويكيبيديا
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

اعلنت منظمة التعاون الاسلامي ان امينها العام اياد مدني الذي اعتبرت القاهرة انه اساء بتصريحاته الاخيرة الى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد قدم استقالته الاثنين.

إعلان

واشارت المنظمة التي تتخذ من جدة مقرا، في بيان، الى ان مدني الذي شغل منصبه منذ العام 2014 "استقال لأسباب صحية"، مضيفة انه اغتنم هذه الفرصة للتعبير عن كامل تقديره واحترامه لكل الدول الاعضاء في المنظمة.

وأوضحت في بيان أن السعودية رشحت يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية السعودي الأسبق امينا عاما جديدا لمنظمة التعاون الإسلامي.

وعلى الفور اعلنت القاهرة دعمها للمرشح السعودي الجديد.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان مساء الاثنين "تعرب جمهورية مصر العربية عن دعمها للمرشح السعودي الجديد للمنصب تقديرا للدور الهام الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية في دعم أنشطة وأهداف منظمة التعاون الإسلامي".

وقالت الخارجية المصرية إن مصر "تتطلع إلى استمرار التعاون مع أمانة منظمة التعاون الإسلامي وأمينها العام الجديد عند اعتماد توليه منصبه".

وتأتي استقالة مدني بعد يومين من تعبير مصر عن ادانتها لتصريحات ادلى بها واعتبرتها اساءة الى السيسي.

واخطأ مدني الخميس في نطق اسم الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، بتحويله الى السيسي.

وقال مدني للرئيس التونسي خلال مؤتمر "فخامة الرئيس الباجي قايد السيسي رئيس الجمهورية العربية التونسية. السبسي أسف. هذا خطأ فاحش".

وأضاف ضاحكا "أنا متأكد أن ثلاجتكم فيها أكثر من الماء فخامة الرئيس".

وكان مدني يشير بذلك الى تصريحات رد فيها السيسي على سخط جزء كبير من الشعب المصري الذي عبر عن قلقه من الاصلاحات الاقتصادية الجديدة وارتفاع الاسعار.

وكان السيسي قال "والله العظيم انا ظللت 10 سنين ثلاجتي كان فيها مياه فقط وأحد لم يسمع صوتي (...)"، ثم كررها مرة أخرى، وهو ما اثار ردودا ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر وزير الخارجية المصري سامح شكري ان تصريحات الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي تشكل "تجاوزا جسيما في حق دولة مؤسسة للمنظمة وقيادتها السياسية".

واكد شكري ان "تلك التصريحات لا تتسق مع مسؤوليات ومهام منصب الامين العام للمنظمة، وتؤثر بشكل جوهري على نطاق عمله وقدرته على الاضطلاع بمهام منصبه، وهو الامر الذي يدعو مصر لمراجعة موقفها ازاء التعامل مع سكرتارية المنظمة وامينها العام".

وكان مدني قد تقدم باعتذاره في بيان، موضحا انه لم يكن يقصد الاساءة الى القادة المصريين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.