تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

جائزة "مديسيس" الأدبية من خارج السرب

أ ف ب

اختارت لجنة تحكيم جائزة مديسيس الأدبية هذا العام كتاب "إيفان جابلونكا" الذي يحمل عنوان "لاتيسيا أو نهاية الرجال" عن دار نشر "لو سوي" وهو كتاب لا نستطيع وضعه في خانة الرواية ولكنه يذكِّر ما يستطيع الأدب أن يفعله ردا على قساوة الواقع، كما قال رئيس لجنة التحكيم التي منحته خمسة أصوات من أصل ثمانية.

إعلان

"إيفان جابلونكا" كاتب وعالم اجتماع ومؤرخ في الثالثة والأربعين من العمر يأتي إلى هذه الجائزة الأدبية من كوكب آخر حيث أن كتابه ليس رواية ولا مقالة أدبية ولا صحافة استقصائية ولكنه كل ذلك في الوقت نفسه. فمن خصائص جائزة مديسيس البحث عن حبكة قوية وصوت مختلف وهذا ما وجدته في هذا الكتاب الذي يسرد الحادث المأساوي والواقعي للشابة "لاتيسيا برّيه"، في الثامنة عشرة من عمرها، تم اغتصابها وقتلها غربي فرنسا في يناير 2011.

عالج الكاتب هذه الحادثة كمادة تاريخية، وكعالم اجتماع تساءل حول البؤس الذي قد ينتجه المجتمع، والتفاوت الاجتماعي الذي يقسم الناس منذ الصغر، ودور الاعلام، وقلة الموارد المخصصة للعدالة، والسياسة عندما تستغل المأساة لأغراض حزبية. وقد قام الكاتب بالتقصي لدى الشاهدين على الحادثة والتقى القائمين على التحقيق وحضر محاكمة استئناف القاتل عام 2015 وقدم صورة غير مراوغة من فرنسا في بداية القرن الحادي والعشرين.

الجدير ذكره أن كتاب "لاتيسيا أو نهاية الرجال" كان قد لاقى استحسان النقاد وحصل قبل مديسيس على الجائزة الأدبية لصحيفة لوموند الفرنسية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.