تنظيم "داعش"

التحالف الدولي: "لو عرفنا أين البغدادي لقتلناه على الفور"

أبو بكر البغدادي ( أرشيف)

في أول رد فعل على الرسالة المسجلة لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية، قال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن الخميس 3 نوفمبر 2016، إن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي يفقد السيطرة على مقاتليه مع وصول القوات العراقية الى مشارف الموصل.

إعلان

وكان التنظيم قد نشر الخميس 3 نوفمبر 2016 رسالة مسجلة للبغدادي يدعو فيها المقاتلين إلى الصمود في ارض المعركة.
  
وقال الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم التحالف الدولي الذي يشن غارات على عناصر تنظيم "داعش" في العراق وسوريا إنه لم يتم التحقق من صحة التسجيل لكن من "الواضح" انهم يحاولون التواصل مع مقاتليهم.
  
وأضاف خلال مؤتمر عبر الفيديو من بغداد أن الرسالة المسجلة "محاولة للتواصل مع مقاتليهم (...) أحد الأمور المهمة التي لاحظناها وفق الترجمة الإنكليزية قول البغدادي "لا تتقاتلوا في ما بينكم".
   
وأضاف "هذا ما يقوله قائد يفقد السيطرة والقدرة على تجميع قواته. لا نعتقد أن الأمر سينجح. تسري شائعات عن صحة زعيم الجهاديين العراقيين وتحركاته لكن مكانه غير معروف".
 
 وقال "لو عرفنا أين هو، لقتلناه على الفور".
  
وأضاف أن هناك أنباء عن هرب مقاتلي التنظيم في الموصل، موضحا "هناك أشخاص يغادرون مواقعهم أو يحاولون الهرب" وانهم لذلك يقومون "بتصفية أشخاص".
  
وقالت وزارة الدفاع الأميركية أن قدرات التنظيم المتطرف على الدعاية تراجعت بشكل كبير بسبب الغارات التي أدت إلى مقتل عدد من قادته وجففت مصادر تمويله.
  
وما بين اب/أغسطس 2015 و2016، تراجع عدد المقالات التي نشرت على مواقع التنظيم على الإنترنت بنسبة 70% من 700 إلى 200 رسالة، وفق الكولونيل دريان.
  
وفي حزيران/يونيو 2014، بعد أيام من اجتياح أنصاره مساحات شاسعة من العراق، ظهر البغدادي في الموصل وأعلن عن إقامة "الخلافة" في المناطق التي احتلها التنظيم في العراق وسوريا.
  
أما اليوم فباتت القوات العراقية على مشارف الموصل، اخر أكبر معقل للتنظيم في شمال البلاد.
 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن