الطريق إلى البيت الأبيض

ترامب ينهي حملة انتخابية استمرت 511 يوما بزيارة خمس ولايات في يومين

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

بخمس ولايات في يوم واحد وخطب أمام حشود متحمسة، اختتم دونالد ترامب الاثنين 7 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016، حملة انتخابية استمرت 511 يوما وهزت الولايات المتحدة، واعدا بجمع البلاد داخل حدود آمنة تحت شعار "أميركا أولا".

إعلان

ومن مزارع النخيل في فلوريدا إلى جبال نيوهامشير الخضراء، مرورا بنسلفانيا وكارولاينا الشمالية وانتهاء بميتشيغن، قطع المرشح الجمهوري آلاف الكيلومترات لاختتام حملة شهدت حدة غير مسبوقة في الخطابة.

ولدى مؤيديه الذين يشعرون بأن النظام نسيهم، أمل كبير. فترامب يتوجه قبل كل شيء إلى أميركا البيضاء والتقليدية التي تشعر بالقلق من العولمة.

وكان تيد نودجنت الذي كان من نجوم الروك ومن أشد المدافعين عن حيازة الأسلحة، هو من تولى إثارة حماس القاعة في آخر مهرجان في غراند رابيدس في ميشيغن مساء الاثنين. لكنه لا يقارن بالنجوم الذين أحيوا حملة كلينتون مثل بيونسيه وليدي غاغا وبروس سبرينغستين.

وقال مايكل تايسون الذي يبيع دمى تذكارية على هيئة ترامب في رالي في كارولاينا الشمالية إن "الأمور لا تسير على ما يرام منذ عشرة أعوام في الولايات المتحدة ونحتاج إلى تغيير". وأضاف "هناك نوعان من الناس في العالم وأعتقد أنه من الذين يقومون بإنجاز الأمور".

ويسود حذر إن لم يكن كرها عميقا لهيلاري كلينتون بين أنصار ترامب. وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة يرفعون صورا كاريكاتيرية للمرشحة الديموقراطية، وغالبا وهي وراء قضبان سجن وفي بعض الأحيان في وسط دريئة للتدرب على إطلاق النار.

من الشمال إلى الجنوب يرددون "اسجنوها!" عندما يأتي مرشحهم على ذكر قضية رسائلها الإلكترونية.

طاقة مدهشة

وبين الحشد في مانشستر بولاية نيوهامشير، جاك كيف (18 عاما) الذي عبر عن إعجابه بالمرشح الجمهوري البالغ من العمر 70 عاما. قال كيف "يملك طاقة مدهشة؟ أعتقد أنه إذا هزم فكل ما سأقوم به هو الصلاة من أجل ألا تكون كلينتون سيئة بالدرجة التي أخشاها".

ودونالد ترامب طوال حملته اتهم "هيلاري كلينتون بأنها الشخص الأكثر فسادا الذي سعى إلى أن ينتخب رئيسا للولايات المتحدة في التاريخ". وقال "لا شيء يحدث لها. إنها محمية بالكامل من نظام مزور بالكامل"، واعد "بتطهير" واشنطن من الطبقة السياسية. وهذه العبارات الشعبوية كررها في كل اجتماعاته.

وقال ترامب للصحافيين في وقت مبكر من الثلاثاء في آخر تجمع انتخابي له "تصوروا ماذا يمكن أن ينجز بلدنا إذا بدأنا نعمل معا كشعب واحد، له رب واحد ويحيي علما أميركيا واحدا".

وفي خطاب الاثنين قال ترامب خلال تجمع في ساراسوتا بولاية فلوريدا إن "عقدي مع الناخب الأميركي يبدأ بخطة لوضع حد لفساد الحكومة وانتزاع بلادنا، وبسرعة، من مجموعات الضغط هذه التي أعرفها جيدا"، مؤكدا أن منافسته هيلاري كلينتون "يحميها نظام فاسد بالكامل".

وتابع ترامب في إشارة إلى كلينتون "لا أفهم لماذا لا يأتي أحد إلى تجمعاتها"، مجددا هجومه الشخصي عليها.

وبعد حملة استمرت أكثر من 18 شهرا، حاول المرشحان في الساعات الأخيرة انتزاع ما يمكن من التأييد في الولايات الأساسية التي تؤثر على نتائج الانتخابات. وتؤكد محطات المرشح ذلك إذ أن المرشحين متعادلان في كارولاينا الشمالية وفلوريدا.

وبتفاؤل أكد ترامب الاثنين أنه سيفوز بهاتين الولايتين وبالولايات الديموقراطية تقليديا. والسبت وحده قطع ترامب 7200 كيلومتر على الأقل ثم 4800 كلم الأحد وشملت هذه الرحلة الطويلة الاثنين في خمس ولايات.

وقالت الممرضة روكسان كاهيل (52 عاما) في أحد مهرجانات ترامب إن الكثير من الناخبين لا يجرؤون على التعبير علنا عن تأييدهم له. وقالت "سيفوز في نيوهامشير وسيكون انتصارا ساحقا".

وتوقع ترامب أن يكون الثلاثاء "يوما تاريخيا أقوى من بريكسيت بثلاث مرات"، في إشارة إلى القرار البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي الذي شكل هزة كبيرة.

وبدا ترامب سعيدا بحماس الحشود وكان يصفق ويشجع أنصاره. لكنه الرجل الذي لم يترشح لأي منصب من قبل أعطى الانطباع بأنه سيواجه صعوبة في مغادرة الساحة السياسية. وقال "أشعر بسعادة كبيرة لأنني فعلت ذلك. كانت تجربة استثنائية".

ولا يعرف أحد ما سيكون عليه مستقبله السياسي إذا هزم في الانتخابات الرئاسية الثلاثاء كما يتوقع القسم الأكبر من استطلاعات الرأي.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن