إسرائيل

صحافية إسرائيلية تتلو على الهواء رسالة هاجمها فيها نتانياهو وتثير ضجة إعلامية

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أثارت صحافية إسرائيلية ضجة يوم الثلاثاء 8 نوفمبر الجاري عندما قرات على الهواء وطيلة ست دقائق رسالة هاجمها فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد تقرير أجرته حول مكتبه.

إعلان

وكانت ايلانا ديان، وهي صحافية شهيرة تقدم برنامجا على القناة التلفزيونية الثانية الخاصة، أعدت تحقيقا صحافيا حول طريقة العمل داخل مكتب نتانياهو. وقام فريق العمل الخاص بها بإرسال 32 سؤالا إلى مكتب نتانياهو وتلقى بدلا من ذلك رسالة طويلة، بحسب ما قالت ديان صباح الثلاثاء لإذاعة الجيش الإسرائيلي.

وقال مكتب نتانياهو في الرسالة "سيكون من المثير للاهتمام رؤية إن كانت ايلانا ديان التي تقدم نفسها كمدافعة عن حرية التعبير، ستقوم بنشر ردنا كاملا دون رقابة".

وأثار قيام ديان بقراءة الرسالة بأكملها ضجة كبيرة في الدولة العبرية حيث احتل الخبر العنوان الرئيسي الثاني في وسائل الإعلام الإسرائيلية بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية. والبيان الصادر عن مكتب نتانياهو مليء بالهجمات المهنية والشخصية ضد ديان، ووصفها ب "يسارية متطرفة لا تملك أي ذرة من النزاهة المدنية"، واتهمها بشن حملة "لإسقاط حكومة اليمين".

وقالت الصحافية ديان "قررنا نشر الرسالة بكاملها لأنها تبرز كل ما أورده التقرير حول طريقة عمل مكتب رئيس الوزراء".

وورد في التقرير أن نائبا لرئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) لم يحصل على ترقية لرئاسة الموساد والعمليات الخاصة لأنه رفض إعلان "ولائه الشخصي" لنتانياهو. وفي شهادة ادلى بها عوزي أراد، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق في التقرير، قال انه تم إلغاء رحلة كان من المفترض أن يقوم بها نتانياهو إلى المانيا بسرعة بعد طلب من زوجته سارة.

ووصل نتانياهو أيضا دون تحضير إلى لقاء مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض لأنه اضطر إلى الحديث مع زوجته طوال مدة الرحلة.

ولم يعلق مسؤولون من حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه نتانياهو الثلاثاء. من جهته، كتب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أيهود باراك الذي كان زعيما سابقا لحزب العمل في تغريدة على موقع تويتر أن نتانياهو "فقد عقله تماما". بينما كتبت صحيفة يديعوت احرونوت التي تتبع تيارا معاديا لنتانياهو أن ديان انضمت إلى "لائحة طويلة من الصحافيين الذين تجرأوا على القيام بعملهم واصبحوا أعداء لإسرائيل" بنظر رئيس الوزراء.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن