الشرق الأوسط

القوات العراقية تستأنف هجومها ضد تنظيم "داعش" في الموصل

رويترز

استأنفت قوات مكافحة الإرهاب العراقية الجمعة 11 نوفمبر 2016 هجومها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شرق الموصل بعد هدوء نسبي استمر أياما عدة، بحسب ما أعلن مسؤول عسكري كبير.

إعلان

ودخلت معركة استعادة الموصل، آخر أكبر معاقل الجهاديين في العراق، أسبوعها الرابع. وفيما تواصل القوات العراقية التوغل في المدينة،

فمن المرجح أن تستمر العملية أسابيع وربما أشهرا.

وقال قائد "فوج الموصل" في قوات مكافحة الإرهاب الضابط برتبة مقدم منتظر سالم إن "قواتنا بدأت الهجوم على العربجية. الاشتباكات مستمرة".

وكان سالم قال في وقت سابق إن الهدف هو حي كركوكلي في شرق الموصل، لكن العربجية كانت أولا، مشيرا إلى أن الهجوم على كركوكلي سيبدأ قريبا.

ويأتي هذا الهجوم "بعد أيام من الهدوء"، وفق سالم.

من جهته، قال الضابط برتبة مقدم علي حسين فاضل إنه تمت السيطرة على الصف الأول من المباني في العربجية.

وأضاف "نحن على مسافة قريبة جدا من كركوكلي، لكن الهجوم الفعلي لم يبدأ بعد".

وداخل منزل مؤلف من طابقين، كان أحد عناصر قوات مكافحة الإرهاب يستخدم كمبيوترا لوحيا لتوجيه طائرة استطلاع لضرب جهاديين انتحاريين.

وبدأت القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في 17 تشرين الأول/أكتوبر، عملية عسكرية ضخمة لاستعادة الموصل تشارك فيها قوات عراقية اتحادية وقوات البشمركة التي تضيق بدورها الخناق على الجهاديين على جبهات ثلاث.

ولاحقا، بدأت فصائل الحشد الشعبي التي تضم مقاتلين ومتطوعين شيعة مدعومين من إيران، التقدم من المحور الغربي للموصل باتجاه بلدة تلعفر بهدف قطع طرق إمدادات الجهاديين وعزلهم عن الأراضي التي يسيطرون عليها في سوريا.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية في العام 2014 على مساحات واسعة شمال وغرب بغداد، لكن القوات العراقية بمساندة غارات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، استعادت السيطرة على غالبية تلك المناطق.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن