تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إقالة مدير مهرجان قرطاج السينمائي من منصبه بعد نشر فيديو للممثلة الجزائرية بهية راشدي

أبراهيم اللطيف ( فيس بوك)

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية التونسية الاثنين 14 نوفمبر الجاري أنها أقالت مدير أيام قرطاج السينمائية إبراهيم اللطيف من منصبه بعد دورة العام 2016 التي أثارت جدلا واسعا في تونس وخارجها.

إعلان

 

في المقابل أكد إبراهيم اللطيف انه استقال بملء إرادته.

وجاء في بيان الوزارة "تعلم وزارة الشؤون الثقافية أنها تضع حدا لتكليف السيد إبراهيم اللطيف مدير الدورة 27 لأيام قرطاج السينمائية. وتدعو الهيئة المديرة لتقديم التقريرين المالي والأدبي للدورة المذكورة في أقرب الآجال إلى وزارة الإشراف".

وخلا البيان من ذكر الدوافع وراء هذا القرار.

وردا على أسئلة وكالة فرانس برس أكد إبراهيم اللطيف انه أشار إلى عزمه على الاستقالة الجمعة عبر "فيسبوك".

ويدير لطيف المهرجان منذ العام الماضي وهو أكد انه سيقدم "التقريرين المادي والمعنوي حال انتهاء المهرجان" من جولته في المناطق.

وأقيمت الدورة السابعة والعشرون لأيام قرطاج السينمائية المخصصة للمخرجين العرب والأفارقة من 28 أكتوبر إلى الخامس نوفمبر 2016. وقد شهد المهرجان وهو من أهم المناسبات الثقافية في تونس، إقبالا كبيرا إلا انه عانى من جدل كبير على صعيد التنظيم واختيار الأفلام المشاركة في المسابقات وظروف استقبال الضيوف.

وخلال حفل الاختتام، اظهر شريط فيديو الممثلة الجزائرية بهية راشدي وهي تبكي ومنددة بتهميش أعمال بلادها والفنانين الجزائريين كما أثار غضب المثقفين والإعلام في الجزائر.

وطالب اللطيف وهو مخرج في السابعة والخمسين "بشكل جديد وهيكلية جديدة ورؤية أخرى من أجل تجسيد طموحات جديدة " للمهرجان. وأكد انه لا يمكن الاستمرار في تنظيم المهرجان في ظل الظروف الراهنة.

وندد بحملة ضد المهرجان "انطلقت قبل أن تبدأ الدورة الحالية وتواصلت بعد
اختتامها رغم النقاط الإيجابية التي حققتها من خلال الإقبال والانفتاح على مساحات وفضاءات أخرى".
 

شاهد فيديو الممثلة الجزائرية بهية راشدي

الفنانة الجزائرية باهية راشدي تبكي بعد إهانة الوفد الجزائري في مهرجان قرطاج السينمائي

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.