تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

ترامب يدفع 25 مليون دولار لتفادي محاكمة في قضية احتيال

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
5 دقائق

وافق دونالد ترامب على دفع 25 مليون دولار لتفادي محاكمة في قضية احتيال تتعلق بـ"جامعة ترامب" المغلقة السبت 19 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016، في تحول في موقف الرئيس الأميركي المنتخب بعدما تعهد عدم الدخول في أي تسوية في هذا الملف.

إعلان

وأعلن المدعي العام في نيويورك اريك شنايدرمان الجمعة 18 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016، أن "هذه التسوية لقاء 25 مليون دولار تمثل تراجعا مذهلا من قبل دونالد ترامب ونصرا كبيرا لأكثر من ستة آلاف ضحية لجامعته الاحتيالية".

وكان شنايدرمان قد باشر ملاحقات عام 2013 بموازاة شكاوى جماعية قدمت في كاليفورنيا عام 2010.

وإلى جانب التعويضات التي يترتب تسديدها لـ"طلابه" السابقين، يتحتم على ترامب دفع غرامة قدرها مليون دولار لانتهاكه التشريعات الخاصة بالتعليم.

وبذلك يسوي الرئيس المنتخب مؤخرا خلافا كان سيلقي بظله على العملية الانتقالية التي ستوصله إلى البيت الأبيض. وكان موعد المحاكمة قد حدد في 28 تشرين الثاني ـ نوفمبر في كاليفورنيا لهذه القضية التي تعود إلى فترة كان فيها مجرد قطب عقارات ونجم برنامج لتلفزيون الواقع.

وأكدت "منظمة ترامب" في بيان "حتى إن كنا واثقين تماما بأن جامعة ترامب كانت ستكسب القضية في المحكمة، إلا أن تسوية هذه الخلافات تسمح للرئيس المنتخب بتكريس نفسه كليا للمشكلات الكبرى التي تواجهها أمتنا العظيمة".

وقال دانيال بيتروتشيلي المحامي الرئيسي في فريق الدفاع عن ترامب متوجها لوسائل الاعلام المحلية إن الرئيس المقبل "طرح مشاعره الشخصية جانبا ليغلق الملف"، مضيفا "إنه انتصار للجميع".

وأعرب جيسون فورج أحد محامي مقدمي الشكوى لوكالة فرانس برس عن "ارتياحه الكبير"، وقال "هذا الرجل يقاتل من أجل قناعاته وبالتالي فان هذا الاتفاق يعني أنه يعتبر أن الطلاب كانوا يستحقون تعويضا حقيقيا".

وتأسست "جامعة ترامب" عام 2004 متعهدة أن تكشف لطلابها الأسرار التي تجعلهم يحرزون الثروة في مجال العقارات. وبعد ست سنوات أغلق المعهد غير المعترف به من الدولة والذي لم يكن يمنح شهادة جامعية، وسط سجالات.

وتتهم الدعوى "جامعة ترامب" بخداع الطلاب بإعلانات كاذبة. وقد دفعوا رسوما تصل إلى 35 الف دولار في السنة للانتساب إليها ظنا منهم أن ذلك سيفتح لهم أبواب حياة مهنية ناجحة في مجال العقارات، وأنهم سيتلقون دروسا من خبراء ذوي كفاءة يختارهم ترامب، غير أنهم يؤكدون أنهم لم يحصلوا سوى على دروس مكلفة ورديئة النوعية.

وقال أحد مقدمي الشكوى روبرت غيلو لوكالة فرانس برس "أدركت منذ المحاضرة الأولى أن الأمر خدعة، لأنهم حاولوا بيعي برنامجا آخر لقاء تسعة آلاف دولار"، مؤكدا "كان الأمر ضرب من ضروب الاحتيال".

وبحسب الإفادات المرفوعة إلى القضاء، أقر موظفون سابقون بأن "جامعة ترامب" كانت "كذبة بالكامل" وأن الذين كانوا يعطون الدروس فيها كانوا أشخاصا "غير مؤهلين يدعون أنهم مساعدون لدونالد ترامب".

"ضرب من الاحتيال"

غير أن ترامب لطالما رفض هذه الاتهامات بشكل قاطع، متذرعا بشهادات العديد من الطلاب السابقين الراضين عن برامج إعدادهم.

لكن القضية اتخذت أبعادا أكبر بكثير خلال السباق الى البيت الأبيض. واستخدمها خصوم ترامب في الانتخابات التمهيدية الجمهورية أداة للتشكيك في نزاهة رجل الأعمال.

وقال أحد خصومه السناتور ماركو روبيو "إنه يحاول أن يفعل بالشعب الأميركي ما فعله بالذين انتسبوا إلى دروسه".

أما منافسته السابقة الديموقراطية هيلاري كلينتون، فأكدت أن القضية تعني أن المرشح الجمهوري هو نفسه "ضرب من الاحتيال"، غير أن كل هذه الهجمات لم يكن لها تأثير على الناخبين.

وكادت "جامعة ترامب" تكلف المرشح ثمنا باهظا حين شكك في حياد القاضي الفدرالي المكلف النظر فيها غونزالو كوريال بسبب "أصوله المكسيكية".

وقال ترامب في حزيران ـ يونيو "إنني أبني جدارا (بين المكسيك والولايات المتحدة)، إنه تضارب مصالح" بالنسبة للقاضي، مثيرا حملة انتقادات حادة، لم تمنعه رغم كل شيء من الوصول إلى البيت الأبيض.

ويمثل هذا الاتفاق بالتراضي تراجعا من الرئيس المنتخب الذي ظل طوال أشهر عديدة يرفض الحديث عن أي تسوية في هذه الدعاوى، مؤكدا أنه سيمضي بها حتى النهاية لأنه واثق بأنه سيربحها جميعا.

وقال في آذار ـ مارس "كان بوسعي مرارا التوصل إلى اتفاق، لكنني لن أفعل ذلك"، مؤكدا حتى أنه ينتظر المحاكمة بفارغ الصبر.

وذكر اريك شنايدرمان في بيانه بأن ترامب قاوم الشكوى "في كل مرحلة، رافعا اتهامات واستئنافات عارية عن أي أساس، ورافضا حتى تعويضات متواضعة لضحايا جامعته الاحتيالية. كل هذا تغير" مع قبوله الجمعة بتسوية بالتراضي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.