تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

وصول 3 رواد جدد إلى محطة الفضاء الدولية

والفرنسي توما بيسكيه يستعد للانطلاق (رويترز 17-11-2016)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

بعد أكثر من 48 ساعة على الانطلاق من قاعدة بايكونور في كازاخستان، وصل ثلاثة رواد ليل السبت ـ الأحد (19 – 20 تشرين الثاني ـ نوفمبر) إلى محطة الفضاء الدولية، في مهمة تستمر ستة أشهر في مدار الأرض، على ما أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

إعلان

وقال تشارلز بولدن مدير وكالة ناسا مخاطبا الرواد الثلاثة الذين انضموا إلى ثلاثة آخرين موجودين في المحطة "نحن نشاهدكم ونشعر بالاعتزاز بكم".

والتحم الصاروخ الروسي "سويوز" بالمحطة عند الساعة 21,58 ت غ من ليل السبت، وبعد ساعتين و42 دقيقة على عملية الالتحام دخل الرواد الثلاثة وهم الروسي اوليغ نوفيتسكي والفرنسي توما بيسكيه والأميركية بيغي ويتسون إلى المحطة.

وبذلك أصبح عدد الرواد في المحطة التي تسبح في مدار الأرض ستة، اذ يقيم فيها منذ 19 تشرين الثاني ـ نوفمبر الأميركي شاين كيمبروه والروسيان سيرغي ريجيكوف واندري بوريسينكو. وقد تعانق الرواد في ظل انعدام الجاذبية.

وكان الصاروخ "سويوز" انطلق بالرواد الثلاثة الخميس، وعلى ارتفاع 200 كيلومتر من سطح الأرض، أي بعد تسع دقائق من الاقلاع، انفصلت الكبسولة "ام اس 03" عن الصاروخ حاملة الرواد إلى المحطة، وهي حجرة صغيرة طولها متران ونصف المتر، ظل فيها الرواد 48 ساعة.

وليل السبت، وصلت الكبسولة إلى ارتفاع 400 كيلومتر عن سطح الأرض، وهو الارتفاع الذي تدور عنده المحطة حول الأرض بسرعة 28 ألف كيلومتر في الساعة، ثم التحمت بها.

ومركبات "سويوز" هي الوحيدة القادرة حاليا على نقل الرواد من محطة الفضاء الدولية وإليها، وذلك منذ خروج المكوكات الأميركية من الخدمة صيف العام 2011.

تجارب في انعدام الجاذبية

وسيجري الرائد الفرنسي توما بيسكيه خلال ستة أشهر يمضيها في المحطة ما لا يقل عن 62 تجربة لحساب وكالة الفضاء الأوروبية والمركز الوطني الفرنسي لعلوم الفضاء، بالإضافة إلى 55 تجربة أخرى بالتعاون مع وكالات الفضاء الأميركية والكندية واليابانية.

أما بيغي ويتسن فستجري تجارب على تأثير الضوء على دورة النوم فيما سيقوم اوليغ نوفيتكسي لحساب وكالة الفضاء الروسية بأكثر من ستين تجربة علمية.

وتولى اوليغ نوفيتسكي قيادة الرحلة إلى المحطة، وهو طيار سابق في سلاح الجو الروسي يبلغ من العمر 54 عاما، وسبق أن أمضى خمسة أشهر في المحطة بين العامين 2012 و2013.

أما بيغي ويتسون البالغة من العمر 56، ففي رصيدها 376 ساعة في الفضاء سجلتها في مهمات عدة، وكانت أول مهمة لعالمة الكيمياء الحيوية هذه في المحطة عام 2002 حين كانت المحطة ما زالت قيد الانشاء.

وفي الرابع والعشرين من نيسان ـ أبريل المقبل ستضرب الرقم القياسي في أطول مدة في الفضاء بين كل الرواد الأميركيين، علما ان الرقم القياسي الحالي هو من نصيب زميلها جيف ويليامز مع 534 يوما.

وستصبح في شهر شباط ـ فبراير أول امرأة تقود المحطة الفضائية مرتين.

أما الفرنسي توما بيسكيه البالغ من العمر 38 عاما، فهو طيار سابق وعازف ساكسوفون، وهو أول فرنسي يقيم في المحطة منذ العام 2008، وهو الأصغر سنا والأقل خبرة، إذ أنها رحلته الأولى إلى الفضاء.

وتبلغ نفقات نقل رائد الفضاء الواحد إلى المحطة 71 مليون دولار. ويتناوب رواد الفضاء على الاقامة بشكل مستمر في المحطة منذ أكثر خمسة عشر عاما.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.