الشرق الأوسط

كربلاء : ملايين الزوار الشيعة أحيوا ذكرى أربعين الإمام الحسين

(فيسبوك)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أحيا ملايين الزوار الشيعة من عراقيين وعرب وأجانب الاثنين21 نوفمبر2016، ذكرى أربعينية الإمام الحسين في مدينة كربلاء العراقية، والتي ترتدي هذا العام طابعا استثنائيا مع الهجوم الذي تشنه القوات العراقية ضد الجهاديين في الموصل.

إعلان

وقطع معظم الزائرين مسافات طويلة سيرا تصل إلى نحو 500 كيلومتر، ويمشي هؤلاء بمواكب لطم وندب على وقع أناشيد حسينية، ويحملون رايات خضراء وسوداء وحمراء، تحمل أسماء بعض الذين قتلوا في معركة الطف.

وتقول أم علي (45 عاما) "جئت مع عائلتي المكونة من بنتين وولد. زوجي مقاتل في الجيش العراقي. جئت من السماوة إلى النجف بالسيارة ومن النجف إلى كربلاء سيرا على الاقدام للإيفاء بالنذر على سلامة زوجي بعد معارك تحرير الفلوجة التي شارك فيها".
وتضيف أم علي "ليس لنا طلب سوى أن ينصرنا الله على الدواعش وتحرير الموصل وأن يهدي سياسيينا ليراعوا هذا الشعب الذي ضحى كثيرا".

وبدأ الزوار بالتوافد إلى كربلاء قبل أسبوعين، للتجمع حول القبة المذهبة لمرقد الإمام الحسين.
وعلى جوانب الطرق في المدينة التي لا تزال متشحة بالسواد منذ بداية شهر محرم مع إحياء ذكرى عاشوراء، نصبت الخيم وفتحت الحسينيات لاستقبال الزوار الوافدين من محافظات العراق المختلفة وخارجه، وتقديم الخدمات مجانا.

ويقول جابر كاظم خليف (40 عاما) الآتي من البصرة "جئت مع زوجتي وأولادي الثلاثة من البصرة إلى كربلاء مشيا. هذه هي المرة الثالثة" ويضيف "انطلقنا منذ 13 يوما ووصلنا كربلاء مساء الاحد وبتنا الليلة الماضية في أحد المواكب"، لافتا إلى أنه لن ينسى هذا العام الدعاء "لجيشنا وحشدنا الشعبي بالنصر".

وضع أمني حساس
وتتزامن الذكرى مع تواصل العملية العسكرية الواسعة التي تقوم بها القوات العراقية مدعومة من التحالف الدولي لاستعادة مدينة الموصل، آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية

وفي هذا السياق، ومع توقع السلطات أن تتخطى أعداد الوافدين عتبة 17 مليون شخص، نفذت القوات الأمنية إجراءات مشددة في بغداد ومحافظات أخرى تشمل تخصيص طرق لمرور الزوار بهدف حمايتهم من أي اعتداءات محتملة.
وتعرض الزوار في السنوات الماضية إلى هجمات انتحارية وتفجير عبوات ناسفة أسفرت عن مقتل العشرات، وتبنى معظمها تنظيم الدولة الاسلامية.

وأعلن قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء الركن قيس خلف رحيمة "نجاح الخطة الأمنية في زيارة الأربعين بمشاركة 30 ألف عنصر أمني من الجيش والشرطة والحشد الشعبي".
وقال رحيمة "واجهتنا تحديات كبيرة، خلال الخطة التي استمرت عشرين يوما، من خلال العثور على شاحنة مفخخة في الصحراء الغربية مع منصات صواريخ".
وأشار إلى أنه تم إلقاء القبض على "ثمانية أشخاص أرادوا تنفيذ الهجوم. وحاليا نعمل على تأمين عودة الزائرين إلى محافظاتهم".

ويشارك في الذكرى زوار عرب وأجانب من مناطق عدة في العالم.
بين هؤلاء مجدي المسلم (35 عاما) الآتي من منطقة القطيف في السعودية، والذي يقول "في كل عام ننصب موكبنا هنا عند باب قبلة الإمام الحسين، وأطلقنا عليه اسم موكب القطيف، ونقدم الخدمات للزائرين من طعام وشراب".

ويتوقف عند جدل أثير في العراق الأحد على خلفية تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، قائلا إن "هؤلاء يريدون تشويه سمعة الزوار وهذا الحدث الماراثوني. لقد استهدفونا في أرواحنا واليوم يستهدفوننا في أعراضنا وشرفنا".
ويضيف "رسالتنا لهم بأن لدينا الإمام الحسين ولن نتخلى عنه فهو رمز الحرية والشرف والكرامة".

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن