الشرق الأوسط

نتانياهو يحذر بعد حرائق حيفا بان أي حريق متعمد سيتم التعامل معه "كعمل إرهابي"

حريق شمال مدينة حيفا ( رويترز 24-111-2016)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الخميس 24 نوفمبر 2016 من أن أي حريق متعمد سيتم التعامل معه "كعمل إرهابي"، وذلك تعليقا على الحرائق الكبيرة التي انتشرت في مناطق واسعة من البلاد، ووصلت إلى أحياء في مدينة حيفا شمال البلاد.

إعلان

وقال نتانياهو للصحافيين في مدينة حيفا أمام أحد مواقع الحريق "تعمل كل القوى الفاعلة على مدار الساعة لإطفاء الحرائق وتقوم بجهد كبير في 15 موقعا في البلاد".
  
وأضاف "أن كل حريق متعمد أو أي تحريض على الحرق هو إرهاب وسيتم التعامل معه كعمل إرهابي، ويعاقب الفاعل على ذلك كإرهابي".
  
ولم يقل نتانياهو أن الحرائق تمت بفعل فاعل، إلا انه قال إن حكومته "وجدت تشجيعا على الحرائق عبر صفحات التواصل الاجتماعي".
  
وقال يونا ياهف رئيس بلدية مدينة حيفا "إن البلدية أجلت 60 ألف مواطن من منازلهم وأماكن عملهم في حيفا"، بعد أن وصلت حرائق الأحراج المجاورة إلى أطراف المدينة.
  
ويبلغ عدد سكان حيفا نحو 250 ألف نسمة.
  
وقال وزير الأمن الداخلي غلعاد اردان "إن العديد من الحرائق تم بشكل متعمد، انه حرق إرهابي".
  
وأضاف "تم إلقاء القبض على عدد قليل من الأشخاص في هذه المرحلة. وسنصل إلى مشعلي الحرائق، وأيضا إلى مساندي الحرائق على الإنترنت".
  
وأوضح المسؤول الإسرائيلي "وصلنا عرض للمساعدة من السلطة الفلسطينية، وسوف ندرسه، نحن نحتاج حاليا لطائرات وأمامنا بضعة أيام لإطفاء الحرائق".
  
ومضى يقول "جهودنا الآن موجهة لإنقاذ حياة الناس وليس للتحقيق. سلطات الإطفاء قالت إن 50% من الحرائق متعمد".
  
من جهته نفى ايمن عودة النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي ورئيس القائمة المشتركة وابن مدينة حيفا أن تكون هناك أي علاقة للسكان العرب بالحرائق.
  
وقال عودة في بيان بعد أن تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي اتهامات اسرائيليين للعرب بالوقوف وراء هذه الحرائق "هناك تحريض ضد الجماهير العربية ويجب لجمه فورا".
  
 
وقالت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحزب الشيوعي "لقد أعرب الآلاف من العائلات والأفراد العرب عن استعدادهم لاستقبال العائلات المتضررة من الحريق".
  
ودانت الجبهة "الأصوات النشاز التي تتهم العرب بتعمد أعمال الحرائق في مدينتنا الجميلة، ونحن في حيفا نخمد ألسنة اللهب والتحريض وندعو الجميع إلى التحلي بروح المسؤولية والعمل على تخطي هذه الأزمة بأقل خسائر ممكنة، والتمسك بقيم الحياة المشتركة ونبذ العنصرية والتحريض".
  
واستقبلت بلدة ابوغوش العربية شمال القدس الغربية داخل إسرائيل عددا من سكان بلدة نتاف الإسرائيلية التي تم إجلاء سكانها بسبب الحريق، وقدم لهم أهلها المأوى والطعام، بحسب رئيس مجلسها المحلي.
  
واكد مكتب نتانياهو وصول ثلاث طائرات يونانية وطائرة قبرصية وطائرة تركية على أن تصل لاحقا طائرتان كرواتيتان، وطائرتان إيطاليتان وطائرتان روسيتان.
 
  
                 
  
                 
  
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن