تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة

ارتفاع معدل أعمار الأوروبيين في الوقت الذي يعاني فيه 50 مليون منهم من أمراض مزمنة

فيسبوك/أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

يسجل أمد الحياة لمواطني الاتحاد الأوروبي ازديادا من دون أن يترافق ذلك بالضرورة مع تحسن صحتهم، على ما أظهر تقرير مشترك أصدرته الأربعاء منظمة التنمية والتعاون في الميدان الاقتصادي والمفوضية الأوروبية ويتضمن دعوة إلى تحسين إمكانية الحصول على الخدمات الطبية.

إعلان

فقد ارتفعت نسبة السكان الذين يزيد عمرهم عن 65 عاما في الاتحاد الاوروبي من اقل من 10 % سنة 1960 الى ما يقرب من 20 % في 2015 على ان تقارب هذه النسبة 30 % بحلول 2060.

ويتخطى أمد الحياة المتوقع في 18 بلدا من البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (سلوفينيا هي البلد الوحيد في اوروبا الشرقية في هذه الحالة) الـ80 سنة، غير أن هذا الامر لا يمثل بالضرورة مؤشرا إلى تمتع السكان بصحة جيدة وفق التقرير الذي أشار إلى أن 50 مليون شخص في الاتحاد الأوروبي يعانون أمراضا مزمنة.

ولا يزال ما يزيد عن نصف مليون شخص من القوى العاملة يموتون بسبب أمراض مزمنة سنويا، ما يكبد الاقتصاد الاوروبي خسائر قدرها 115مليار يورو لناحية الانتاجية المفقودة.

كذلك يتكبد الاتحاد الأوروبي نفقات باهظة على المساعدات الاجتماعية المتصلة بالمسائل الصحية (الأمراض القلبية الوعائية والمشكلات التنفسية والسكري والمشكلات النفسية): إذ أن ما معدله 1,7 % من إجمالي الناتج المحلي سنويا يذهب للمخصصات العائدة لحالات فقدان القدرة على العمل أو الإجازات الناجمة عن المرض، أكثر منها لمخصصات البطالة.

وانتقد المفوض الأوروبي للصحة فيتينيس اندريوكايتيس في تصريحات أوردها البيان تسجيل "وفاة عدد كبير من الأشخاص سنويا جراء أمراض يمكن تفاديها مرتبطة بعوامل خطر مثل التدخين والبدانة".

وفي الاتحاد الأوروبي، لا يزال المدخنون يمثلون ما نسبته واحد من كل خمسة أشخاص كما أن 16 % من البالغين يعانون البدانة في مقابل 11 % سنة 2000.

ولا تزال البدانة تمثل مع التناول المفرط للكحول مشكلة ترتدي "أهمية متزايدة" في بلدان عدة في الاتحاد الأوروبي.

وأشارت المفوضية الاوروبية في بيان إلى أن شيخوخة السكان وازدياد معدلات الأمراض المزمنة بالإضافة الى القيود المفروضة في الميزانية تجعل "من الضروري" إجراء تغيير في آلية تقديم خدمات الرعاية الصحية.

وتطرقت في هذا الإطار إلى تطوير خدمات الصحة عبر الأنترنت إضافة إلى تقليص فترات الاستشفاء وترشيد النفقات على الأدوية.

واستحوذت النفقات على الصحة سنة 2015 على 9,9 % من إجمالي الناتج المحلي في الاتحاد الأوروبي في مقابل 8,7 % سنة 2005.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.