الشرق الأوسط

مقتل شخصين على الأقل وإصابة أكثر من 12 في انفجار خارج مكتب حاكم أضنة التركية

رجل إطفاء يحاول إخماد النار الناجمة عن انفجار أمام مكتب حاكم أضنة ـ تركيا (رويترز 24-11-2016)

قالت وسائل إعلام محلية إن انفجارا أسفر عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من 12 آخرين خارج مكتب الحاكم في مدينة أضنه بجنوب تركيا الخميس 24 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016، بعد أسابيع من تحذير أصدرته الولايات المتحدة من أن جماعات متطرفة تخطط لشن هجمات.

إعلان

وأظهرت لقطات فيديو مركبة مشتعلة في مرآب للسيارات خارج المبنى ودخانا كثيفا يتصاعد في سماء المدينة الواقعة على بعد 40 كيلومترا من الساحل التركي على البحر المتوسط.

ونقلت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء عن محمود دمرداش حاكم الإقليم قوله إن شخصين قتلا وأصيب 16 بجروح. وذكرت الوكالة أن الانفجار الذي وقع بعد الساعة الثامنة صباحا بقليل (0500 بتوقيت جرينتش) نجم عن مركبة متوقفة أمام المبنى.

وتقع أضنه على بعد 16 كيلومترا من قاعدة إنجيرليك الجوية التي يستخدمها الجيش الأمريكي لشن هجمات على مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المتشدد في سوريا.

وصدرت أوامر لعائلات أفراد الجيش الأمريكي بمغادرة أضنه ومناطق أخرى في تركيا في آذار ـ مارس بسبب مخاوف أمنية.

وكتب وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا عمر جليك على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر "الإرهاب اللعين مستمر في استهداف شعبنا. سنحارب هذا الإرهاب حتى النهاية باسم الإنسانية." وأضاف أنه تحدث إلى حاكم أضنه.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار حتى الآن. لكن حزب العمال الكردستاني وتنظيم "الدولة الإسلامية" نفذا تفجيرات في تركيا في الأعوام القليلة الماضية.

وحذرت القنصلية العامة الأمريكية في أضنه قبل ثلاثة أسابيع من أن الجماعات المتطرفة "تواصل محاولاتها الشرسة لمهاجمة المواطنين الأمريكيين وغيرهم من الأجانب في أضنه." وحذرت وزارة الخارجية الأمريكية رعاياها وطلبت منهم تجنب السفر إلى جنوب شرق تركيا.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن