تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

يونكر لأردوغان: "عقدنا اتفاقا، يجب تطبيقه وسيطبق"

فيسبوك/أرشيف

"لقد عقدنا اتفاقا، يجب تطبيقه وسيطبق"، هذا ما أعلنه رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر، بشأن الاتفاق التركي الأوروبي لوقف تسلل المهاجرين إلى أوروبا، في حديث نشرته صحيفة "لا ليبر بلجيك" الصادرة يوم السبت.

إعلان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد هدد، غداة تصويت البرلمان الاوروبي لصالح تجميد مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي، بفتح حدود تركيا لعبور المهاجرين إلى أوروبا. وقد علق يونكر على هذه التهديدات قائلا "أخذت علما بهذه التصريحات، كما اخذت علما بتصريحات مماثلة قبل أكثر من عام، خلال لقاء متشنج عقدته مع أردوغان في انطاليا. لقد عقدنا اتفاقا، يجب تطبيقه وسيطبق".

رئيس المفوضية الأوروبية أشاد، في البداية، بالفترة التي كان فيها رجب طيب اردوغان رئيسا للوزراء (2003-2014)، والتي حققت خلالها تركيا "تقدما كبيرا على صعيد النوعية الديموقراطية"، ولكنه اعتبر أن تركيا تبتعد عن القيم والمبادئ الأوروبية، منذ حوالي العامين، كما أشار إلى أن اردوغان وحكومته يقومان بإلقاء مسؤولية فشل مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد على أوروبا، مؤكدا ان التعثر الحالي في المفاوضات ناجم عن رفض تركيا البدء بإصلاح قوانينها المتعلقة بمكافحة الارهاب، وهو أحد الشروط التي يطرحها الاتحاد الاوروبي.

وقال يونكر "بدلا من أن يلقي اردوغان بمسئولية هذا الفشل على الاتحاد الاوروبي والمفوضية، يجب أن يبدأ بالتساؤل عما إذا كان هو المسؤول عن عدم السماح للمواطنين الاتراك بعبور الاراضي الأوروبية، دون عوائق. هل تريد تركيا ان تصبح عضوا في الاتحاد الاوروبي، نعم ام لا؟، من المفيد أن يطرح شركاؤنا الاتراك هذا السؤال على أنفسهم".

وأشار يونكر الى أن البرلمان الاوروبي لا يتمتع بأي صلاحية لمتابعة مفاوضات الانضمام مع تركيا أو وقفها، لكنه قال، أيضا، أن موقف البرلمان الاوروبي، يشكل مع ذلك "إنذارا يتعين على تركيا ألا تستخف بأهميته".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن