تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

سوريا: 10 آلاف مدني يفرون من الاشتباكات في حلب

الصورة تعبيرية من الفيسبوك

دفعت الاشتباكات في مدينة حلب بين قوات النظام وفصائل المعارضة التي تسيطر على الأحياء الشرقية لحلب في اليومين الأخيرين (26 – 27 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016) أكثر من عشرة آلاف مدني إلى الفرار.

إعلان

وتوجه ستة آلاف منهم إلى حي الشيخ مقصود الذي تقطنه غالبية كردية مقابل توجه أربعة آلاف إلى مناطق سيطرة قوات النظام، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت قوات النظام قد بدأت منذ منتصف شهر تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016، حملة عسكرية للسيطرة على الأحياء الشرقية وتضييق الخناق على الفصائل المعارضة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوةق الإنسان، رامي عبد الرحمن "خسرت الفصائل المعارضة كامل القسم الشمالي من الأحياء الشرقية بعد سيطرة قوات النظام على أحياء الحيدرية والصاخور والشيخ خضر، وسيطرة المقاتلين الأكراد على حي الشيخ فارس".

وذكرت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من السلطات في عددها الاثنين 27 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016، أن العمل جار على تقسيم القسم الجنوبي من شرق حلب "إلى قطاعات أمنية يسهل السيطرة عليها تباعاً" تمهيدا لدفع المقاتلين "إلى تسليم أنفسهم في زمن بدا أنه أقصر مما كان متوقعاً أو القبول بالمصالحات الوطنية وفق شروط الدولة السورية".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.