تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الأمم المتحدة: حوالى 2000 عنصر من القوات العراقية وأكثر من 900 مدني قضوا في شهر نوفمبر

أحد ضحايا المعارك في الموصل (رويترز)

أعلنت بعثة الأمم المتحدة لدى العراق الخميس 1 كانون الأول ـ ديسمبر 2016، أن القوات العراقية فقدت نحو ألفين من عناصرها في جميع أنحاء البلاد في تشرين الثاني ـ نوفمبر وخصوصا في معركة استعادة الموصل من الجهاديين.

إعلان

ووفقا للأرقام الشهرية التي تصدرها البعثة، قضى 1959 من القوات الأمنية شهر تشرين الثاني ـ نوفمبر، وأصيب حوالى 450 آخرين بجروح.

وتشمل الأرقام أعداد القتلى من الجيش والشرطة الذين يشاركون في القتال والبشمركة وقوات وزارة الداخلية والقوات شبه العسكرية الموالية للحكومة.

وأفاد بيان للأمم المتحدة أيضا أن 926 مدنيا على الأقل قتلوا، ما يرفع عدد العراقيين الذين قتلوا في أعمال إرهابية وخلال النزاع الشهر الماضي إلى 2885 شخصا.

وأضاف البيان نقلا عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق يان كوبيس أن "أعداد الضحايا مذهلة. يمثل المدنيون عددا كبيرا منهم".

ويتزامن ارتفاع أعداد القتلى مع هجوم واسع النطاق لاستعادة السيطرة على الموصل في أكبر عملية عسكرية من نوعها في العراق منذ سنوات دخلت أسبوعها السابع.

وقال كوبيس إن عدد القتلى المتزايد يأتي نتيجة دفاع الجهاديين الشرس عن الموصل، المدينة التي كانوا أعلنوها عاصمة "الخلافة" عام 2014.

وتابع "داعش تلجأ إلى خطط شريرة، مثل استخدام منازل المدنيين كمواقع لإطلاق النار، وكذلك خطفهم ونقلهم بالقوة، لاستخدامهم كدروع بشرية".
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.