روسيا

من الولايات المتحدة إلى أوروبا ثم سوريا حلفاء بوتين يتزايدون

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 01-12-2016 (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

بعد سنوات من استبعاده عن الساحة الدبلوماسية، عاد الرئيس الروسي إلى مركز الأحداث مرة أخرى مع تزايد أعداد معجبيه وحلفائه الدوليين وصعودهم إلى سلم السلطة، وهو الأمر الذي يرى المحللون أن بوتين سيستغله لمصلحته.

إعلان

ومن بين أبرز القادة المنتخبين الجدد دونالد ترامب الذي أعرب عن إعجابه بقيادة بوتين ما اكسبه ترحيب الكرملين بفوزه الكاسح.

وفي أوروبا شهدت حملة انتخابات الرئاسة الفرنسية صعود رئيس الوزراء السابق فرانسوا فيون، الذي يفضل توثيق علاقات بلاده مع موسكو، ليصبح بطل اليمين في انتخابات الرئاسة التي ستجري العام المقبل.

وفي الجوار الروسي فاز المرشحان المواليان لموسكو رومين راديف وايغور دودون في انتخابات الرئاسة في بلغاريا ومولدافيا على التوالي.

وتظهر هذه الانتخابات تعزز موقع بوتين، بحسب ما ترى المحللة المستقلة مارينا ليبمان.
وتضيف إن "روسيا تمكنت من تعزيز موقفها بشكل كبير على الساحة الدولية، وأصبح رئيسها شخصية جذابة في العالم".

وأضافت ان "القادة الذي يتوجهون بالحديث الى قطاعات الشعب الاقل تعليما ويتحدثون ضد المؤسسة السياسية وضد العولمة .. يتزايدون شعبية". واوضحت ان "بوتين تنطبق عليه مواصفات مثل هذا القائد".

ويشكل بوتين، رجل الاستخبارات السابق شخصية مثيرة للقلق بالنسبة للعديدين على جانبي الاطلسي.

ويرى محللون أن مكاسب بوتين جاءت نتيجة تعثر الولايات المتحدة التي جعلت روسيا تبدو فجأة وكأنها شريك قوي.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن