تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم

جوزيف بلاتر خارج اللعبة نهائيا

جوزيف بلاتر يرد على أسئلة الصحافيين رويترز 29-04-2016 )

أبقت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" يوم الاثنين 5 ديسمبر 2016 عقوبة الإيقاف ستة أعوام بحق الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر، في قرار أكد السويسري انه لن يستأنفه.

إعلان
 
وعللت المحكمة قرارها الإبقاء على عقوبة الإيقاف، بان بلاتر "خالف قانون الأخلاقيات في الفيفا"، من خلال دفعة غير مبررة بعقد مكتوب، منحت لرئيس الاتحاد الأوروبي السابق الفرنسي ميشال بلاتيني عام 2011 لقاء عمل استشاري قدمه الأخير للسلطة الكروية العليا.
  
وفي تعليق على القرار، قال بلاتر لفرانس برس "لن استأنف الحكم".
  
وأضاف الرجل البالغ من العمر 80 عاما "لقد أخذت علما بالأمر (...) لا أريد أن أصارع طواحين الهواء. لدي أولويات أكثر أهمية، منها صحتي، وهي جيدة الآن، وعائلتي والحب ومشاريع أخرى".
  
وكانت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد أوقفت بلاتر 8 أعوام عن ممارسة أي نشاط يرتبط بكرة القدم، في كانون الأول/ديسمبر 2015. واضطر السويسري للاستقالة من رئاسة الفيفا التي تولاها عام 1998.
  
وأوقف الفرنسي بلاتيني للمدة نفسها بسبب الدفعة المشبوهة التي بلغت قيمتها 1,8 مليون يورو.
  
وقلصت لجنة الاستئناف عقوبة بلاتر إلى ستة أعوام، بينما قلصت محكمة التحكيم الرياضي عقوبة بلاتيني إلى 4 أعوام في أيار/مايو 2016
  
وطبقا لما أعلنه سابقا، لجأ بلاتيني في 19 تشرين الأول/أكتوبر 2016 إلى المحكمة الفدرالية في لوزان لإلغاء العقوبة بحسب ما علم لدى المحكمة. وذكر مصدر قضائي انه من المتوقع أن يصدر قرار بخصوص بلاتيني في "شباط/فبراير-آذار/مارس2017" المقبلين.
  
وكان في إمكان بلاتر السير على خطى بلاتيني والاحتكام إلى المحكمة الفدرالية في لوزان، إلا أن موقفه اليوم ينفي هذا الاحتمال.
  
وأوضح بلاتر في بيان بعيد صدور الحكم "نظرا لمجريات القضية، لا يجب أن نتوقع حكما مخالفا (للحكم الصادر الاثنين). تعلمت قبل كل شيء انه في الرياضة بإمكاننا الفوز كما بإمكاننا الخسارة أيضا".
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن