كرة القدم

بطولة فرنسا: قمة حاسمة ونارية بين باريس سان جرمان ونيس

(أرشيف)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

تتجه الأنظار يوم الأحد 11 ديسمبر 2016 إلى ملعب بارك دي برانس في باريس حيث يستضيف حامل اللقب باريس سان جرمان، الثالث حاليا، نيس المتصدر للترتيب، في قمة حاسمة ونارية في المرحلة 17 من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

إعلان

 

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين. فحامل اللقب باريس سان جرمان في الأعوام الأربعة الأخيرة يعتبرها فرصة لاستعادة التوازن والثقة المهزوزة بعد الخسارة المذلة أمام مضيفه مونبلييه صفر-3 في المرحلة الماضية، والتعادل أمام ضيفه لودوغوريتس البلغاري 2-2 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، والتي كبدته صدارة المجموعة الأولى لأرسنال الإنكليزي.
  
في المقابل، تعد المباراة اختبارا حقيقيا لنيس في سعيه إلى تأكيد نتائجه اللافتة في بداية الموسم الحالي وطموحه لأحراز اللقب الخامس في تاريخه والأول منذ عام 1959.
  
ويتصدر نيس الترتيب برصيد 39 نقطة بفارق 3 نقاط أمام جاره الجنوبي موناكو الذي يحل ضيفا على بوردو يوم السبت، و4 نقاط أمام باريس سان جرمان.
  
ووجد مدرب باريس سان جرمان الإسباني اوناي ايمري نفسه في موقف حرج عقب التعثرين الأخيرين، وسط تقارير صحافية عن احتمال إقالته من منصبه، قبل أن يعيد رئيس النادي القطري ناصر الخليفي تأكيد ثقته "الكبيرة في اللاعبين والمدرب".
  
واعترف ايمري بالأخطاء التي يرتكبها لاعبوه بقوله "قبل مباراة مونبلييه كنا الفريق الذي لا تدخل مرماه أهداف سهلة. الأخطاء الصغيرة باتت أخطاء كبيرة"، مضيفا "يجب إن نركز على هذا الجانب ونتفادى ارتكاب هذه الأخطاء القاتلة".
  
واكد لاعب الوسط الدولي بليز ماتويدي ان مباراة الأحد ضد نيس "ستكون فرصة بالفعل لاستعادة التوازن أمام فريق جيد جدا وفي قمة مستواه، يجب أن نؤكد أن باريس سان جرمان يقدم عروضا جيدة".
  
ويملك باريس سان جرمان الأسلحة الهجومية اللازمة لحسم المباراة، وأبرزها الدولي الأوروغوياني ادينسون كافاني هداف الدوري (14 هدفا)، بيد انه سيصطدم بأقوى خط دفاع في الدوري، إذ أن مرمى نيس دخلته عشرة أهداف فقط.
  
  
ويطمح نيس لاستغلال فترة الفراغ التي يمر منها النادي الباريسي لاقتناص فوز ثمين يبعده 7 نقاط ويخطو خطوة كبيرة نحو اللقب في ظل المهمة الصعبة أيضا لجاره موناكو أمام مضيفه بوردو السابع.
  
ويعول نيس على خبرة نجمه وهدافه الإيطالي ماريو بالوتيلي العائد بعد تعافيه من الإصابة ولاعب الوسط الدولي المغربي يونس بلهندة ذي الخبرة الكبيرة في الملاعب الفرنسية، إذ قاد فريقه السابق مونبلييه إلى اللقب عام 2012 قبل أن يهيمن عليه نادي العاصمة.
  
وقال بالوتيلي الذي غاب عن المباراتين الأخيرتين "أنا جاهز لخوض المباريات الثلاث المتبقية في الدوري هذه السنة. لا تهمني الفرق المنافسة أو أسماءها بقدر ما يهمني تحقيق الفوز في كل مباراة وهو هدفنا أمام باريس سان جرمان".
  
- مهمة غير سهلة لموناكو
  
وتبدو مهمة موناكو صعبة نسبيا أمام مضيفه بوردو، مع رغبة أصحاب الأرض في استعادة الانتصارات التي غابت عنهم في المرحلتين الأخيرتين.
 
ويدخل موناكو المباراة بعد هزيمة مذلة أمام باير ليفركوزن الألماني صفر-3 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، علما بانهما كانا قد ضمنا تأهلهما إلى ثمن النهائي.
  
وعلى غرار باريس سان جرمان، فان أي تعثر لموناكو سيمهد الطريق لجاره نيس للابتعاد في الصدارة وقطع نصف الطريق نحو اللقب.
  
وتبرز أيضا مباراة ليون السادس مع رين الرابع الأحد.
  
وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء ديجون الخامس عشر مع مرسيليا العاشر. ويلعب السبت أيضا ليل الرابع عشر مع مونبلييه الثاني عشر، وتولوز الثامن مع لوريان الأخير، ونانسي السادس عشر مع انجيه الحادي عشر، وباستيا الثامن عشر مع متز الثالث عشر، ونانت التاسع عشر مع كاين السابع عشر.
  
كما يلتقي الأحد سانت اتيان التاسع مع غانغان الخامس.
 
 
 
 
وزير الخارجية  البريطاني بوريس جونسون يلقي خطابا في تشاتام هاوس في لندن(رويترز 02-12-2016)  
 
وزير خارجية بريطانيا: السعودية وإيران تشعلان حروبا بالوكالة في المنطقة
 
نقلت صحيفة الجارديان البريطانية عن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قوله إن السعودية وإيران تشعلان حروبا بالوكالة في أنحاء الشرق الأوسط وإن بعض السياسيين في المنطقة يسيئون استغلال الدين الإسلامي.
 
وبريطانيا حليف قديم للسعودية التي تعد عميلا رئيسيا لشركات الدفاع البريطانية. وعلاقات لندن مع طهران يشوبها التوتر منذ الثورة الإسلامية في 1979.
 
ورفض جونسون يوم الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2016 التعليق لصحفيين أثناء عودته من ممارسة الجري في وقت مبكر من الصباح.
 
وخلال لقاء في روما الأسبوع الماضي قال جونسون الذي عينته رئيسة الوزراء تيريزا ماي وزيرا للخارجية في يوليو تموز إن غياب قيادة حقيقية في الشرق الأوسط أتاح للناس تحوير المفاهيم الدينية وإشعال حروب بالوكالة.
 
وقال جونسون في لقطات بثها موقع الجارديان "السعوديون وإيران والجميع يتحركون.. يحركون الدمى ويشعلون حروبا بالوكالة. ورؤية هذا مأساة."
 
ولم يتضح من التغطية ما إذا كان يتهم تحديدا السعودية وإيران بتحوير المفاهيم الدينية لكن الجارديان ذكرت أن جونسون اتهم السعودية بإساءة استغلال الإسلام.
 
وقال جونسون "هناك سياسيون يحرفون الدين ويسيئون استخدامه و)يقدمون) تفسيرات مختلفة لنفس الدين من أجل تحقيق أهدافهم السياسية الخاصة. هذه واحدة من أكبر المشاكل السياسية في المنطقة برمتها."
 
وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن بريطانيا حليفة للسعودية وإن أي تلميح بعكس ذلك غير صحيح.
 
وأضاف المتحدث "كما أوضحت وزارة الخارجية يوم الأحد بما لا يدع مجالا للبس.. نحن حلفاء للسعودية ونساندها في جهودها لتأمين حدودها وحماية شعبها. وأي تلميح بعكس ذلك غير صحيح وإساءة لتفسير الحقائق."
 
 
 
 
 
 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن