تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

دي ميستورا: العالم يشهد المراحل الأخيرة لمعركة حلب

رويترز/أرشيف

صرح المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا السبت 10 كانون الأول ـ ديسمبر 2016، أن العالم يشهد المراحل الأخيرة لمعركة حلب ويجب أن تكون الأولوية لإجلاء المدنيين.

إعلان

ففي مقابلة مع قناة سكاي نيوز العربية أكد دي ميستورا أنه من الضروري وضع المدنيين الفارين من المناطق التابعة للفصائل المعارضة شرق حلب "تحت مراقبة الأمم المتحدة".

وقال بحسب نص المقابلة الذي نشره مكتبه في جنيف "نتابع بقلق المراحل الأخيرة لما سيعرف في التاريخ بـمعركة حلب". وأضاف أن معلومات الأمم المتحدة تتحدث عن إمكانية تعرض مدنيين فروا من المناطق المعارضة باتجاه مناطق القوات الحكومية للتوقيف أو العنف.

كما لفت إلى أن الخبراء الروس والأميركيين الذين يجتمعون في جنيف سعيا لإنقاذ حلب يجب أن يعملوا على ضمان "حماية الأفراد الراغبين بمغادرة الأحياء الشرقية" في المدينة. وشدد على أن "هذه هي الأولوية، إجلاء المدنيين".

كما طالب بإنشاء "آلية منظمة لإجلاء مقاتلي الفصائل المعارضة" لضمان التوصل إلى هدنة قبل تدمير المدينة بالكامل.

كذلك دعا دي ميستورا الرئيس السوري بشار الأسد إلى الاستفادة من انتصاره العسكري المحتمل في حلب والموافقة على المشاركة في مفاوضات بإشراف أممي لوقف الحرب في سوريا نهائيا.

وقال "من الممكن إدراج انتصار عسكري (في حلب) في الاعتبار لكنه لن يكون خاتمة الحرب. حاليا تبرز فرصة أمام الرئيس الأسد كي يبدي إرادته في خوض نقاش جدي في عملية سياسية، وأمام المعارضة كي تعود إلى طاولة المفاوضات، والأمم المتحدة مستعدة لذلك".

في وقت سابق السبت أعربت المعارضة السورية في أعقاب اجتماع دولي في باريس عن الاستعداد لاستئناف المفاوضات مع الرئيس السوري "من دون شروط مسبقة".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن