أخبار العالم

مقتل 60 شخصا على الأقل في انهيار سقف كنيسة شرق نيجيريا

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

قتل ستون شخصا على الأقل السبت 10 كانون الأول ـ ديسمبر 2016، في انهيار سقف كنيسة انجيلية في جنوب شرق نيجيريا، لكن فرق الاغاثة تؤكد أن حصيلة الضحايا سترتفع مع تقدم عمليات الإنقاذ المستمرة.

إعلان

وقال مصدر قريب من مستشفى اويو الجامعي (جنوب شرق) حيث وقع الحادث "تم نقل أكثر من 200 إصابة" لتلقي العلاج.

وبين هؤلاء هناك 60 قتيلا في حين أصيب الآخرون بجروح "متباينة الخطورة" كما ذكر المصدر لوكالة فرانس برس. وكانت حصيلة سابقة اكدت مقتل 50 شخصا.

وقال مدير المستشفى ايتيتي بيترز "تم استدعاء كل الأطباء لمواجهة هذا الوضع الطارئ". وتقوم فرق الإغاثة التي تضم عمالا من شركة البناء جوليوس بيرجيه والشرطة والجيش ورجال الإطفاء وجمعيات طبية في نيجيريا، الأحد بالبحث عن ناجين تحت الأنقاض.

وكانت كنيسة "رينرز بايبل مينيستري" تنظم في عطلة نهاية الأسبوع تجمعا للمؤمنين في اويو عاصمة ولاية أكوا إيبوم عندما انهار سقف الكنيسة التي كانت في طور البناء، على الحشد حوالى ظهر السبت.

وروى أحد الناجين من على سريره في المستشفى "بعد عشرين دقيقة على وصول حاكم الولاية (الى الكنيسة) بدأ السقف يتشقق. تم انقاذ الحاكم بسرعة لكن آخرين لم يحالفهم الحظ". ولم يعرف العدد الدقيق للضحايا إذ أن مدينة اويو تقع في منطقة نائية جدا.

وقالت كورديليا نواوي المكلفة الاتصال في الشرطة المحلية "لا أستطيع تأكيد عدد القتلى بما أن عمليات الإنقاذ ما زالت جارية". وأضافت "نحن نعمل على أن نبقى مسيطرين على الوضع ومنع اللصوص من الوصول إلى مكان الحادث".

وتابعت "كل فرق الإغاثة تفعل ما بوسعها لمحاولة إنقاذ الضحايا العالقين تحت الأنقاض".
نداءات للتبرع بالدم

وأعرب رئيس الجمعية الطبية النيجيرية لولاية اكوا ايبوم عن "امتنانه لكل الذين لبوا نداءاتنا للتبرع بالدم". وقال في بيان "لا نزال نحتاج إلى كميات أكبر من الدم. لا يجب التقليل من عدد الأرواح التي سينقذها تبرعكم بالدم".

وأعلن حاكم الولاية ايمانويل اودوم الذي كان في مكان الحادث أيضا ونجا من انهيار السقف، يومي حداد على الضحايا. وسيترأس مراسم لتكريم ذكرى الضحايا بعد ظهر الاثنين.

وفي بيان وقعه الناطق باسمه ايكيريتي اودوه، دعا الحاكم إلى الهدوء والصلاة من أجل الجرحى.

ومساء السبت قدم الرئيس النيجيري محمد بخاري التعازي "باسم عائلته والأمة بأسرها جراء (سقوط) العديد من القتلى والجرحى إثر هذا الحادث المأسوي"، وفق ما أعلن المتحدث باسم الرئاسة في بيان.

وفي أيلول ـ سبتمبر 2014، لقي 116 شخصا بينهم 84 جنوب أفريقيا، مصرعهم لدى انهيار مبنى يمتلكه مبشر انجيلي نيجيري شهير يدعى تي بي جوشوا في لاغوس.

ونسبت الكارثة إلى ثغرات في بنية المبنى الذي لم يحصل على ترخيص بناء لإضافة طوابق إلى هيكله الأساسي. لكن لم يلاحق القس حينذاك ورفض التعاون مع القضاء.

ويصنف معهد غالوب الدولي نيجيريا في المرتبة الثانية في العالم في درجة التدين. وهي مقسومة بين الشمال المسلم والجنوب المسيحي حيث الأغلبية انجيليون.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن