تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

القضاء السويسري لا يطبق الشريعة الإسلامية

فليكر (Roberto Rizzato)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

رفض القضاء السويسري تطبيق القانون المصري، المستوحى من تعاليم الشريعة الاسلامية، والقاضي بأن امرأة غير مسلمة لا يمكن ان ترث زوجها المسلم، وذلك "باسم الحفاظ على النظام العام"، حيث اعتبرت المحكمة الاتحادية السويسرية، وهي اعلى سلطة قضائية في سويسرا، ان استثناء الارملة من الارث بسبب كونها غير مسلمة (مسيحية) يتعارض مع "النظام العام السويسري".

إعلان

وتتعلق القصة بمليونير مصري مسلم توفي في 2007 بباريس، عن سن 67 عاما. والرجل الذي ليس له ابناء كان متزوجا من المانية مسيحية.

أشقاء وشقيقات المليونير طالبوا القضاء في كافة الدول التي لديه املاك فيها، بكافة املاك شقيقهم المتوفي بموجب القانون المصري المستوحى من الشريعة الإسلامية، وبحسب قرار المحكمة فان اخوة المتوفي طالبوا بكافة الاموال المودعة في مصرفين سويسريين وذلك بناء على شهادة وراثة مصرية.

وقالت دينيز فاغنر ميسياكا محامية الورثة "ربحنا القضية في المستوى الابتدائي ثم خسرناها في الاستئناف والان في التمييز".

الخلاف بين الأرملة وأشقاء وشقيقات المليونير المتوفي لا يقتصر على هذه القضية، حيث كان القضاء الألماني، في 2008، قد أعلن الأرملة وريثة لنصف املاك زوجها الراحل في المانيا، وعاد النصف الاخر الى اخوته.

كما فتحت محاكمة إثر وفاة المليونير المصري امام محكمة الاستئناف بباريس، التي اقرت باختصاص القضاء الفرنسي في تقرير لمن تعود بناية للمتوفي في العاصمة الفرنسية.

والمتوفي الثري الذي لم يكشف اسمه كان يملك عقارات في فرنسا ومصر. وكان يملك حسابات بنكية في فرنسا والمانيا وسويسرا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.