تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

العثور على آثار مواد متفجرة على رفات ضحايا الطائرة المصرية التي سقطت في المتوسط

(أرشيف رويترز)

أعلنت لجنة التحقيق المصرية في تحطم طائرة مصر للطيران انه "تم العثور على آثار مواد متفجرة على رفات ضحايا الحادث". وكانت الطائرة المصرية قد سقطت أثناء قيامها برحلة من باريس إلى القاهرة في أيار/مايو 2016

إعلان

 

وأكدت اللجنة في بيان أن "الإدارة المركزية للحوادث تلقت تقارير الطب الشرعي بجمهورية مصر العربية بشأن جثامين ضحايا الطائرة وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفات البشرية الخاصة بضحايا الحادث" الذي أسفر عن مقتل 66 شخصا.
  
واكد بيان لجنة التحقيق الفنية أنها قررت "إحالة الأمر إلى النيابة العامة المصرية" بعد أن تبين لها "وجود شبهة جنائية" في واقعة سقوط الطائرة.
  
وتحطمت طائرة "إيرباص إي 320" وهي في طريقها من باريس إلى القاهرة في 19 أيار/مايو الماضي أثناء تحليقها بين جزيرة كريت اليونانية وساحل مصر الشمالي وعلى متنها 66 راكبا بينهم 40 مصريا و15 فرنسيا، بعدما اختفت عن شاشات الرادار لسبب لا يزال مجهولا.
  
واختفت الطائرة من على شاشات الرادار وهي على ارتفاع 11 كيلومترا بعيد دخولها المجال الجوي المصري.
  
وقبيل اختفائها، ولمدة دقيقتين أصدر نظام البث التلقائي إشارات من الطائرة توضح انه تم تشغيل عشرة أجهزة إنذار على متنها.
  
 
وبحسب الإشارات الصادرة من نظام البث التلقائي، فان دخانا تصاعد في قمرة قيادة الطائرة وفي أحد الحمامات وكذلك أسفل قمرة القيادة.
  
وكانت لجنة التحقيق المصرية التي يعاونها محققون فرنسيون من هيئة السلامة الجوية الفرنسية وخبراء من شركة إيرباص أكدت في وقت سابق أن الطائرة انعطفت 90 درجة إلى اليسار ثم التفت حول نفسها 360 درجة باتجاه اليمين قبل أن تبدأ سقوطها على الأرجح.                   

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن