تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة- سوريا

أوباما: أيادي الأسد وحلفائه تلطخت بالدماء في حلب

باراك أوباما خلال مؤتمره الصحافي بمناسبة نهاية العام (رويترز )
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

حمل الرئيس الأميركي باراك أوباما النظام السوري وروسيا وإيران مسؤولية "الهجوم الوحشي" على مدينة حلب.

إعلان

قال أوباما في مؤتمره الصحافي بمناسبة نهاية العام إن "العالم موحد ضد الهجوم الوحشي الذي شنه النظام السوري وحليفاه الروسي والإيراني على مدينة حلب"، معتبرا أن "أيديهم ملطخة بهذه الدماء وهذه الفظائع" وداعيا إلى نشر "مراقبين محايدين" في المدينة.
 
أضاف أوباما أن أحياء حلب "تحولت بكاملها إلى ركام. لا نزال نتلقى إشارات عن إعدام مدنيين. القانون الدولي يتعرض لكل أنواع الانتهاكات. أن مسؤولية هذه الأعمال الوحشية تقع على طرف واحد: نظام الأسد وحليفتاه روسيا وإيران".
اعتبر أن الرئيس "الأسد لا يمكنه أن يكسب شرعيته على وقع المجازر"، داعيا إلى نشر "مراقبين محايدين" في حلب للإشراف على جهود إجلاء المدنيين الذين لا يزالون محاصرين في شطرها الشرقي.
 
 في هذا المؤتمر تطرق أوباما إلى العلاقة المتشنجة مع روسيا فقال انه طلب من نظيره الروسي فلاديمير بوتين في شكل مباشر في أيلول/سبتمبر "وقف" الهجمات الإلكترونية.
 
وإذ تطرق إلى عمليات القرصنة المعلوماتية التي استهدفت الديموقراطيين وأثرت في الحملة الرئاسية قال "حين التقيت الرئيس بوتين في الصين في أيلول/سبتمبر شعرت بان الوسيلة الأكثر فاعلية هي أن اتحدت اليه مباشرة واطلب منه وقف (هذه العمليات) مؤكدا أن عدم قيامه بذلك سيؤدي إلى تداعيات خطيرة
 
 
  
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
  
 
 
 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.