تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فضاء

قمر اصطناعي ياباني لدراسة حزام "فان الن" الإشعاعي

( الصورة من فليكر)

أطلقت اليابان الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 قمرا اصطناعيا لدراسة ما يعرف بحزام "فان الن" الإشعاعي الذي يحيط بالأرض، على ما أظهرت مشاهد بثتها وكالة الفضاء اليابانية (جاكسا).

إعلان

وأطلق القمر عند الساعة 11,00 ت غ من قاعدة اوشينورا في جبال منطقة كاغوشيما، محمولا بصاروخ "ابسيلون".

وكان مقررا إطلاق هذا القمر في العام 2015 لكنه أرجئ بسبب التأخر في بعض مراحل التصنيع. وقالت وكالة الفضاء اليابانية "الرحلة تجري كما كان متوقعا، والأمور تسير بحسب الخطط".

وانفصل القمر عن الصاروخ بعد ربع ساعة من الإقلاع.

وسيدرس هذا القمر حزام "فان الن" الذي يحيط بالأرض مانعا الالكترونات المشحونة بالطاقة الشديدة والآتية من الفضاء، من أن تضرب الأرض.

وهذا الحزام مؤلف من شريطين عملاقين من الاشعاعات، وقد اكتشفه الأمريكي جيمس فان الن في العام 1958 بفضل المسبار "اكسبلورر 1"، وفي العام 2013 أظهرت مسبارات أخرى أن هناك شريطا ثالثا عملاقا من هذا الحزام يظهر ويختفي.

ومن أهداف المشروع الياباني دارسة آثار العواصف الشمسية من خلال معرفة خاصيات الالكترونات ذات الطاقة العالية جدا في هذا الحزام، وفقا لوكالة "جاكسا".

وليس معروفا للعلماء بعد كيف تتشكل وتختفي هذه الجزيئات ومتى وكيف.

والقمر الاصطناعي "إي آر جي" مزود بتسعة أجهزة من شأنها أن تجيب على بعض من هذه الأسئلة.

وعادة ما تطلق اليابان أقمارها الاصطناعية مع شركة "اريان سبايس" الأوروبية، وتقتصر مهمات الصواريخ اليابانية على مهمات الدولة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن