تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

انتقادات تطال سياسة ميركل "السخية" في مجال الهجرة بعد اعتداء برلين

رويترز

تواجه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعد الاعتداء بشاحنة على حشد في سوق الميلاد في العاصمة برلين حملة انتقادات جديدة لسياستها السخية في مجال الهجرة.

إعلان

ويرى الشعبويون اليمينيون انها عرضت البلاد للخطر باستقبالها عام 2015 حوالي 900 الف لاجئ هاربين من الحرب والفقر، فيما وصل حوالى 300 الف شخص اضافي عام 2016.

من جهتها، أعلنت ميركل الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 أن الهجوم الذي نفذ دهسا بشاحنة في سوق الميلاد في برلين الاثنين هو "عمل ارهابي" ارتكبه على الارجح طالب لجوء.

وقالت ميركل للصحافيين في اول رد فعل منذ الاعتداء الذي اوقع 12 قتيلا على الاقل و48 جريحا مساء الاثنين 19 ديسمبر 2016 "علينا على ضوء ما نعرفه ان نفترض انه هجوم ارهابي" مضيفة وقد بدا عليها التأثر الشديد "أعرف أنه سيكون على قدر خاص من الصعوبة علينا أن نحتمل الامر إن تأكد ان هذا العمل نفذه شخص طلب الحماية واللجوء في المانيا".

وتابعت "سيكون الأمر مشينا على الأخص لجميع هؤلاء الالمان الذين يلتزمون يوما بعد يوم بمساعدة اللاجئين وكل هؤلاء الاشخاص الذين هم بحاجة الى حمايتنا يوميا، ويسعون الى دمجهم".

وبذلك أكدت ميركل ضمنا ان المشتبه به الذي اوقف بعيد الهجوم الاثنين طالب لجوء، وقد افادت وسائل اعلام المانية انه باكستاني او افغاني وصل الى المانيا هذه السنة.

وأعربت ميركل عن احساسها بـ "الهول والصدمة والحزن الشديد" للاعتداء، واعدة بإلقاء الضوء "على اي تفاصيل وبأن (الجريمة) ستعاقب بكل حزم حسب قوانيننا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن