تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الشرطة الألمانية تبحث عن شركاء محتملين للمشتبه به في اعتداء برلين

عناصر من الشرطة الألمانية (أ ف ب ـ أرشيف)

تواصل السلطات الألمانية السبت 24 كانون الأول ـ ديسمبر 2016، تحقيقاتها في اعتداء برلين غداة مقتل المشتبه به الرئيسي فيه، وتبحث في هذا الإطار عن شركاء محتملين قد يكونوا ساعدوه في الوصول إلى إيطاليا على الرغم من إجراءات أجهزة الشرطة في البلاد.

إعلان

وقالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إن "الخطر الإرهابي ما زال قائما". وأكد وزير الداخلية توماس دي ميزيير أن "التهديد الإرهابي يبقى مرتفعا في ألمانيا".

وصرح رئيس نيابة مكافحة الإرهاب بيتر فرانك الجمعة "بالنسبة لنا الآن، من المهم جدا تحديد ما إذا كانت هناك خلال الإعداد (لاعتداء على سوق في عيد الميلاد) والتنفيذ، شبكة دعم، شبكة مساعدة، شركاء أو أشخاص ساعدوه".

ويفترض أن يعيد المحققون الآن بناء المسار الدقيق لرحلة التونسي انيس العامري من برلين إلى ميلانو، كما قال فرانك.

وتتساءل الصحف الألمانية كيف تمكن من مغادرة ألمانيا على الرغم من انتشار الشرطة. كما بدأت تطرح تساؤلات عن الإجراءات الأمنية التي اتخذت بعد الاعتداء.

وقالت الشرطة الإيطالية إنه عبر فرنسا ليتوجه إلى ميلانو حيث قتله شرطي ليل الخميس ـ الجمعة خلال تدقيق في الهويات بالقرب من محطة للقطارات في المدينة بعدما أطلق النار على رجال شرطة وأصاب أحدهم بجروح طفيفة.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن المحققين عثروا في حقيبته على بطاقة قطار تشير إلى أنه استقل القطار من شامبيري في شرق فرنسا ومر بتورينو قبل أن يصل ليلا إلى ميلانو.

وتريد أن تعرف الشرطة الألمانية أيضا ما إذا كان السلاح الذي استخدمه العامري في ميلانو هو نفسه الذي قتل به سائق الشاحنة البولندي في برلين الاثنين، حسب وسائل إعلام المانية.

وكان العامري استخدم هذه الشاحنة ليقتحم سوقا بمناسبة عيد الميلاد في برلين مما أدى إلى مقتل 11 شخصا وجرح خمسين آخرين.

وأكد قائد الشرطة القضائية الألمانية هولغر مونش إن "مئات" المحققين سيواصلون العمل على هذا الملف خلال أعياد نهاية السنة.

في قضية منفصلة، اعتقلت الشرطة الألمانية الجمعة شقيقين يشتبه في أنهما كانا يخططان لتنفيذ اعتداء في أحد أكبر المراكز التجارية في ألمانيا. والموقوفان شقيقان من كوسوفو في الـ 28 والـ 31 من العمر.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن